حذر استشاري سعودي في السموم وتحليل الأدوية والأعشاب من خطورة استخدام العديد من كريمات تبييض البشرة والكحل وصبغات الشعر نظراً لما تحمله من مواد سامة وخطيرة تؤدي لتلف خلايا المخ وهشاشة العظام وتلف أنسجة الكلى والكبد.


وأكد الدكتور محمد الطفيل عن وجود أنواع من الكحل وأصباغ الشعر تحوي على 95% من مادة الرصاص التي تؤدي إلى تسمم المستخدم منبهاً الحوامل على وجه التحديد نظراً إلى أن التسمم يطال الجنين مسبباً تلف في خلايا المخ ومشدداً على خطورة وضع الكحل على أعين المواليد نظراً لتعرضهم لنفس الضرر.


وأضاف أن استخدام المواد التي تحوي نسب عالية من الرصاص تؤدي لاختلال عنصر الكالسيوم والفسفور من العظام ودخول الرصاص بدلاً منه مما ينتج عنه هشاشة العظام كنتيجة طبيعية للاستخدام طويل الأمد، مؤكداً على وجود نسب عالية من مادة الزئبق في بعض عينات الأعشاب وأخرى من الرصاص في بعض أنواع الحنا حيث يستخدم الرصاص كمادة مثبته للألوان إذ ثبت ذلك مخبرياً للعديد من العينات التي فحصت بالمختبرات المتخصصة بمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بالرياض.


وشدد الدكتور محمد الطفيل من خطورة وجود مادة الزئبق في بعض كريمات تبييض البشرة وخاصة في بعض الأنواع المصنعة محلياً كونها تؤدي لتلف أنسجة الكلى والكبد نتيجة الاستخدام طويل الأمد مشيراً لتلك الأنواع من الكريمات التي تستخدم لإزالة النمش والتي تجعل من بقع النمش بقعاً بيضاء تشبه البهاق وتقود مستخدميها لحالات نفسية وصحية متردية.


الجدير بالذكر أن الكثير من تلك المستحضرات تباع بشكل واسع في السعودية من خلال المشاغل النسائية والأسواق الشعبية خاصة في مناسبات الأعياد والعطلات الموسمية ويستخدمنها السعوديات على نطاق واسع.


بوابة المرأة