رقـم الفتوى : 33219
عنوان الفتوى : كان صلى الله عليه وسلم لا يقرأ كتابا ولا يحسن كتابة
تاريخ الفتوى : 07 ربيع الثاني 1424 / 08-06-2003
السؤال
بسم الله الرحمن الرحيم من المعلوم أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يشجع على تعلم اللغات. السؤال :هل كان الرسول يتقن باقي اللغات إلى جانب العربية بمعنى (الفرنسية والإنجليزية...) أم المقصود أنه كان يتقن اللهجات العربية؟

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فقول السائل الكريم إن الن بي صلى الله عليه وسلم كان يشجع على تعلم اللغات كلام غير دقيق، ولكن الصحيح أن الن بي صلى الله عليه وسلم لما احتاج إلى من يترجم له الكتب التي تأتيه من اليهود أمر زيداً بن ثابت أن يتعلم السريانية. روى الترمذي من حديث زيد بن ثابت قال: أمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أتعلم له كلمات من كتاب يهود، قال إني والله ما آمن يهود على كتابي قال: فما مر بي نصف ش هر حتى تعلمته له. ويقاس على السريانية أي لغ ة يحتاج المسلمون إلى تعلمها في معاملاتهم وعلاقاتهم، فيشرع لهم تعلمها للحاجة. أما هل كان الرسول صلى الل ه عليه وسلم يعلم اللغات؟ فالجواب لا، ولعل السائل لا يجهل أن نبينا صلى الله عليه وسلم كان أميا لا يقرأ كتابا ولا يحسن كتابة، وهذا واضح جلي في القرآن والسنة. قال تعالى:وَمَا كُنْتَ تَ تْلُو مِنْ قَبْلِهِ مِنْ كِتَابٍ وَلا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ إِذاً لارْتَابَ الْم ُبْطِلُونَ) [العنكبوت:48] ولو كان النبي صلى الله عليه وسلم يعلم اللغات لما طلب م ن زيد تعلم السريانية حتى يقرأ له الكتب الو اردة بهذه اللغة. والله أعلم