ها هنا نستعرض سيرة العالم الكبير والمعروف
( ابن سينا ) ..

ابن سينا هو أبو علي الحسين بن عبد الله بن الحسن بن علي بن سينا، اشتهر بالطبوالفلسفة واشتغل بهما. ولد في قرية (أفشنة) الفارسية قرب بخارى (في أوزبكستان حاليا) من أب من مدينة بلخ (في أفغانستان حاليا) و أم قروية سنة 370هـ (980م). عرف باسم الشيخ الرئيس وسماه الغربيون بأمير الأطباء و أبو الطب الحديث. وقد ألّف 450 كتاب في مواضيع مختلفة، العديد منها يركّز على الفلسفة والطب. إن ابن سينا هو من أول من كتب عن الطبّ في العالم ولقد اتبع نهج أو أسلوب أبقراط و جالينوس. وأشهر أعماله كتاب الشفاءوكتاب القانون في الطب.

!!

مؤلفاته :

( في الفلسفه )

1- الإشارات والتنبیهات
2- الشفاء
3- النجاة

( في الطب )

1- رسالة الزاويه
2- مختصر اقليدس
3- مختصر الارتماطيقي
4- مختصر على الهيئه
5- مختصر المجسطي
6- رسالة في بيان علّة قيام الأرض في وسط السماء، طبعت في مجموع (جامع البدائع)، في القاهرة سنة 1917م.

( في الطبيعيات وتوابعها )

1- كتاب القانون الذي ترجم وطبع عدّة مرات والذي ظل يُدرس في جامعات أوروبا حتى أواخر القرن التاسع عشر.
2- كتاب الادويه القلبيه
3- كتاب دفع الأضرار الكليه عن الأبدان الانسانيه
4- كتاب القولنج
5- رساله في سياسة البدن وفضائل الشراب
6- رساله في القصد
7- رساله في تشريح الأأعضاء
8- رساله في الأغذيه والأدويه

( آرآجيز طبيه )

1- ارجوزة التشريح
2- ارجوزة التشريح في الطب
3- الالفيه الطبيه المشعوره التي طبعت ونشرت

!!

نبذه عن ابن سينا :

أبو علي ابن سينا هو امتداد للفارابي و أخذ عن الفارابي فلسفته الطبيعية وفلسفته الإلهية أي تصوره للموجودات وتصوره للوجود وأخذ منه على الأخص نظرية الصدور وطوّر نظرية النفس وهو أكثر ما عني به.
ولد في قرية افشنا قريبة من بخاري وهو من أصل فارسي.[بحاجة لمصدر]أبرز مؤلفاته كتاب (الشفاء) وهو يشمل جميع المجالات، لخصه ابن سينا في كتاب (النجاة)، له مؤلفات ذات نزعة صوفية، مجموعة من القصص الرمزية، كتاب الكليات في الطب.

!!

نظريته في الصدور :

ابن سينا يتابع الفارابي في الطبيعيات والإلهيات أي الوجود الطبيعي والوجود الإلهي، ويتبنى نظرية الفارابي في الصدور، الفرق يتعلق بالتمييز بين الموجودات عند الفارابي وكانت (الموجود الممكن الوجود - الموجود الواجب الوجود). ابن سينا يضيف تمييزا ثالثا فيكون (الموجود الممكن الوجود – الموجود الواجب الوجود – الموجود الممكن الوجود بذاته الواجب بغيره) أي هو مدين بوجوده لغيره وهو كالفرق بين الموجود الممكن الوجود والموجود الحادث مثال: إنسان متزوج يرغب في الإنجاب، الطفل المرغوب به ممكن أن يوجد وممكن لا، ولكن إذا ما تحقق يكون موجود ممكن الوجود بذاته واجب الوجود لغيره/ غيره أي أبويه. يطبق ابن سينا هذا التمييز الثلاثي على نظرية الصدور. يقول ابن سينا: العقل الأول ممكن الوجود بذاته واجب الوجود بغيره، من تعقله للأول بصفته ممكن الوجود بذاته يصدر عقل ثان ومن تعقل ذاته بصفته ممكن الوجود بذاته يصدر نفس. ويتعقل ذاته بصفته ممكن الوجود بذاته واجب لغيره يصدر عقل. ومن تعقله لذاته من حيث هو واجب الوجود للأول يصدر عنه العقل. نظرية الصدور الثلاثي الآن لا قيمة لها علميا وكلها سقطت

!!

تعريفه للنفس :

أهمية ابن سينا تكمن في نظريته في النفس وأفكاره في فلسفة النفس، مقدمات ابن سينا في النفس هي مقدمات أرسطية. تعريف ابن سينا للنفس: النفس كمال أول لجسم طبيعي آلي ذي حياة بالقوة أي من جهة ما يتولد (وهذا مبدأ القوة المولدة) ويربو (وهذا مبدأ القوة المنمية) ويتغذى (وهذا مبدأ القوة الغاذية) وذلك كله ما يسميه بالنفس النباتية. وهي كمال أول من جهة ما يدرك الجزئيات ويتحرك بالإرادة وهذا ما يسميه بالنفس الحيوانية. وهي كمال أول من جهة ما يدرك الكليات ويعقل بالاختيار الفكري وهذا ما يسميه النفس الإنسانية. شرح التعريف: ونعني في التعريف السابق أن النفس عند ابن سينا 3 نباتية/حيوانية/إنسانية. كمال أول: تعني مبدأ أول ذي حياة بالقوة: يعني لدينا جسم مستعد وطبيعي لتقبل الحياة مبادئ النفس النباتية: تنمو وتتوالد وتتغذى ولا يفعل النبات أكثر من ذلك. مبادئ النفس الحيوانية: تدرك الجزئيات (مثلا يدرك أفعى أمامه/ إنسان أمامه) يتحرك بالإرادة أي فيه إرادة توجهه (مثلا الأسد بإرادته ممكن أن يقفز على إنسان ويبتلعه). مبادئ النفس الإنسانية: تدرك الكليات، اختيار فكري أي الحرية الفكرية التي نتوجه لها للاختيار من بين بدائل مختلفة. تصور ابن سينا لأصل النفس: 1- من أين جاءت/ 2- علاقة النفس بالبدن/ 3- مصير النفس. المسألة غامضة عند ابن سينا ولكن ربما قصيدته العينية هي التي تعبر أكثر من غيرها عن رأي ابن سينا في المسائل الثلاث. قصيدته مكونة من4 أقسام لدى قراءتها تتضح الإجابة على الثلاث أسئلة السابقة.

!!

قصيدته العلميه في النفس :

والتي يقول أول أبياتها هبطت إليك من المحل الأرفع***ورقاء ذات تعزز وتمنع محجوبة عن كل مقلة عارف***وهي التي سفرت ولم تتبرقع تصور ابن سينا لأصل النفس: 1- من أين جاءت/ 2- علاقة النفس بالبدن/ 3- مصير النفس. المسألة غامضة عند ابن سينا ولكن ربما قصيدته العينية هي التي تعبر أكثر من غيرها عن رأي ابن سينا في المسائل الثلاث. قصيدته مكونة من4 أقسام. يشير ابن سينا في قسمها الأول من أين جاءت النفس ويقول أنها جاءت من محل أرفع أي من فوق وأتت رغما عنها وكارهة لذلك، ثم تتصل بالبدن وهي كارهه لكنها بعد ذلك تألف وجودها بالبدن، وتألف البدن لأنها نسيت عهودها السابقة كما يقول في قصيدته، إذن فهو يقول هبطت النفس من مكان رفيع، كرهت وأنفت البدن، ثم ألفته واستأنسته، ثم رجعت من حيث أتت وانتهت رحلتها والآن في القسم الأخير من القصيدة يبدأ ابن سينا يتساءل لماذا؟ فيجيب أنها هبطت لحكمة إلهية، هبطت لا تعلم شيء لتعود عالمة بكل حقيقة ولكنها لم تعش في هذا الزمن إلا فترة. كان رجلا جيدا

!!

وتوفي في همذان سنة 427هـ