أولـــــــــــــاـــ:بحير البرلس

برج البرلس شبه جزيرة بين البحر المتوسط وبحيرة البرلس وبوغاز البرلس بشواطئها الرملية الجميلة. قاومت العدوان بمعركة البرلس عام 1956 م وقامت قربها معركة عرفت بمعركة برج البرلس ليكون هذا اليوم الرابع من نوفمبر هو اليوم القومي لمحافظة كفر الشيخ.


بها العديد من الآثار مثل فنار البرلس و طابية عرابي وغيرها. وبها صناعة مراكب الصيد وتصديرها للعديد من الدول وكما احتراف أهلها لفنون الصيد بكل أنواعه هو صفة مميزة .وبها العديد من القرى الصغيرة والتى هى اساس الثروة السمكية بها مثل(البنائين)و(سوق الثلاثاء).



ثانيــــــــــــا:بحيرة قـــــارون
بحيرة قارون هى بحيرة في مدينة الفيوم بصعيد مصر تقع في الشمال الغربي فتوجد بحيرة قارون في الفيوم وهي أحد أكبر البحيرات الطبيعية في البلاد.

الموقع


تقع بحيرة قارون شمال مدينة الفيوم على بعد حوالى 27 كم..


قصة قارون من المنظور الديني


تعتبر قصة قارون من آيات الله.. فقارون قداتاه الله من الغنى والكنوز والثراء الكثير وكان ذلك في عصر بعثة سيدنا موسى برسالته لهداية الناس لعبادة الله الواحد الأحد ولكن قارون اتبع الهوى ولم يؤمن بموسى وكان من قوم موسى عليه السلام ولم يؤمن به وأخذه الغرور في أحد الايام وخرج على زينته وهو يزهو كالطاووس وقال ضعفاء النفوس يا ليت لنا مثل الذى عند قارون.. ورد عليهم بغرور ان هذا المال الكثير وهذة الزينة وهذه الاراضى التى املكلها من علمى وعملى وليس لأحد علي فضل.. ويحكى القرآن الكريم قصة قارون فيقول الله تعالى: (ان قارون كان من قوم موسى فبغى عليهم واءتيناه من الكنوز مآان مفاتحه لتنوأ بالعصبةأولى القوة اذ قال له قومه لا تفرح ان الله لا يحب الفرحين * وابتغ فيمآءاتاك الله الدار الآخرة ولا تنسى نصيبك من الدنيا وأحسن كما أحسن الله اليك ولا تبغ الفساد في الارض ان الله لا يحب المفسدين * قال انما اوتيتة على علم عندى أولم يعلم أن الله قد أهلك من قبله من القرون من هو أشد منه قوة وأكثر جمعا ولا يسئل عن ذنوبهم المجرمون * فخرج على قومه في زينته قال الذين يريدون الحياة الدنيا ياليت لنا مثل ما أوتى قارون انه لذو حظ عظيم * وقال الذين أوتوا العلم ويلكم ثواب الله خير لمن ءامن وعمل صالحا ولا يلقاها الا الصابرون * فخسفنا به وبداره الارض فما كان له من فئة ينصرونه من دون الله وما كان من المنتصرين * .. صدق الله العظيم.. سورة القصص ) فكان نتيجة خسف الله تعالى لقارون ودارة (أملاكه) ويحتمل أن يكون موقعها هو نفس موقع بحيرة قارون الموجوده الآن والتى ستظل إلى ان تقوم الساعة لتكون عبرة للمتكبرين على الله..



ثــــــــالثــــــا:بحيرة مريوط
بحيرة مريوط من البحيرات المالحة في شمال مصر جنوب الإسكندرية ومنسوب مستوى الماء فيها هو نحو ثمانية أقدام تحت مستوى البحر.

كانت البحيرة متصلة من الجهة الجنوبية بنهر النيل و من الجهة الشمالية بالبحر المتوسط, ففي غابر الزمان كانت بحيرة مريوط طريقاً ملاحياً للسفن وتتصل بالفرع الكانوبى للنيل بواسطة قناة تسمى "قناة نواقراطس"، وكان الناس القادمين من الإسكندرية أو من منطقة الدلتا، يصلون بالمراكب إلى الشاطئ الغربي لبحيرة مريوط.



رابعــــــــــا:بحيــــــ ــرة ناصـــــــر


بحيرة ناصر هي أكبر بحيرة صناعية في العالم ، تقع في جنوب مصر جنوب مدينة أسوان . تكونت نتيجة المياه المتجمعة أمام السد العالي بعد إنشاءه في الستينات ، و خصائصها كالتالي:


* طول البحيرة 500 كيلو متر .

* متوسط عرض البحيرة 12 كيلو متر .
* سعة التخزين الكلية 162 مليار متر مكعب.
* سعة التخزين الميت 32 مليار متر مكعب.
* عمقها 600 قدم.

بحيرة السد العالي لها سعة تخزينية ضخمة جدا تصل إلي ١٦٤ مليار متر مكعب من المياه وتستطيع استيعاب الفيضان بالكامل لمدة سنتين وتنقسم سعة البحيرة إلي ثلاثة أقسام الأول ويقع أسفل البحيرة وهو مخصص للتخزين الميت وتصل سعته التخزينية إلي ٣١ مليار متر مكعب من الطمي وهو يستوعب الطمي القادم مع الفيضان لمدة ٥٠٠ سنة بدون التأثير علي السعة التخزينية لمياه الفيضان، ثم تلي ذلك التخزين الحي لكميات كبيرة من الفيضان.


ويتم صرف كميات من المياه من بحيرة السد العالي حسب الاحتياجات المائية لجميع الأغراض، والتي تبلغ ذروتها خلال زراعة الأرز، حيث تبلغ كمية المنصرف من المياه خلال هذه الفترة ٢٤٠ مليون متر مكعب يوميا، بينما تصل كميات المنصرف من المياه خلال موسم أقل الاحتياجات المائية خلال شهر ديسمبر ويناير إلي نحو ٨٠ مليون متر مكعب يوميا، وتستقبل مصر مياه الفيضان من الهضبتين الإثيوبية والاستوائية ولديها شبكة رصد جيدة تمتد علي طول مجري النهر خاصة بعد زيادة معدلات التعاون مع باقي دول حوض النيل، بالإضافة إلي الاستعانة بصور الأقمار الصناعية أو ما يرصد من خلال هيئة الأرصاد العالمية، وتستطيع مصر من خلال شبكات الرصد التنبؤ بالفيضان ووضع السيناريوهات المختلفة للتعامل معه، رغم أنه لا يمكن لأحد أن يجزم بذلك، لأن الظواهر الطبيعية تجعل التنبؤ بالفيضان أمرا صعبا جدا، والواقع يؤكد أنه ليست هناك أي خطورة من أي فيضان أو أي حجم للفيضان في ظل وجود السد العالي