قبـــــل أن تنـــــامي الليلة

الليلة فحسب وحين تستلقي على سريرك لتنامي..
فجأة تتذكري حبيبه, صديقه عزيزه تحبينها
تحسي قلبك يخفق بقوة يخفق بقوة..
أقوى
تبتسمي
ليتني أراها
يزداد الخفقان , فاتلك صديقه أكثر من عزيزه .
فقط الليلة أغمضي عينيك وتخيلي هذا
وتخيل تلك الحبيبه , التي تفدينها بالدنيا
ليس صديقتك المحببه لنفسك بل آخر!

نعم تخيليه

تحبينه؟
تريدين صحبته؟
تريد ين شربة من يده؟
نعم؟
إذن تأملي معي:
(يا رسول الله أريد مرافقتك في الجنة؟

فقال الهادي صلى الله عليه وسلم
أو غير ذلك يا كعب ؟ قال لا قال: فأعني على نفسك بكثرة السجود).
كثرة السجود كثرة النوافل

تلك السجدات التي ينخلع فيها المرء عن الدنيا..
يطير يرفرف!

أليس لك جناحان؟
أم هي مقصوصة؟
أم تراينها مبللة؟

أم فقدتي قدرتك على التحليق مثل كثير من المعذبين؟
لا أظن ذلك ..
الباب مفتوح
وعطاء ربك يغدو ويروح
فقط ابحثي عن المفتاح ....فقط
توضأي ومن ثم اهرعي إلى سجادتك
وانطرحي عليها
واستغرقي في صلوات طويلة
ما قيمة الليل لا تتلى به السور
ولا يقلب في آياته البصر

قومي يأخيه
أزيحي القراءة جانبا ...وحلقي


هيا بنا لنتنـــافس معــــــــا في التحليق


منقول