قيل ان غزالا اعور لا يبصر الا بعين واحده كان يطارده الصيادين ويتبعون أثره فى كل مكان توجه اليه .

حتى لم يدعوه فى أمان مطلقا الا أن وصل الى جانب البحر فأطمأن الغزال .

ووقف محولا عينه الصحيحه الى جهة البر حيث يخشى الصيادين .

وعينيه التى لا تبصر ناحيه البحر ومرت وقتئذ سفينه فأخذ أحد راكبيها سهما ورماه فى قلب الغزال فأصابه .

فأنه نجا من ناحيه البر حيث كان يخشى ان يموت ولكنه مات من ناحيه البحر حيث كان يرجو الحياه .

كم من كثيرين حسبوا أنفسهم بعيدين عن خطر الموت والهلاك ولكنه أتاهم من حيث ظنوا الأمان .

(فلا تفكر فيما مضى من حياتك بل فيما بقى من عمرك ).

(ولا تفكر فى كيف تعيش حسنا بل كيف تموت حسنـــا ).