قصيده عمرها 750سنه تحكي عن حاضرنا

--------------------------------------------------------------------------------


القصيده منقوله عن كتاب العصر والزمان تحدثنا عن احوال الخليج العربي ومجريات الاحداث المستقبليه وعلما ان هذه القصديه عمرها 750 عاما صاحب هذه القصيده اسمه
محي الدين ابن عربي
هجري 683



سنجيري بأيدي النـاس القفـارا
كمـــا يسترجـع الشئ المعـارا


وتهوى شامخات الارض هدمـا
الـى الـوديان سقطـا وانحـدارا


ستنشـب بين فـارس والعــراق
صـــراع يضــرم النـارا استعــارا


وتطفـــــأ بعــــــد عقـد او اقــــل
كـــــأن لـم يوقــــــد فيهـا الأرارا


ويظهر بيـــــن دجلــــــة والفـرات
زعيـــــم يسكـــــب النـار انهمـارا


بحــرف الصــاد سمي ذا الزعيـم
بوجــــه يضحــــك العـزا اسمـرارا


بعيـــد الكــــون مــن كفـارا جـاروا
ويســــــكـب فــــوق الارض نــارا


فيأتــــي الغرب فــي عـدا الرمـال
مــن الفـــولاذ قد شـــدوا المهـارا


ويحــــرقوا بزيــــــت فـي الخليـج
يخلـــــــي ظلمـــــة الليـل نـهـارا


ويجــــري الـــدم شـلالات تـــروي
أديــــم الأرض فـي رمل الصحارى


جنـــــود لا رمــــــاح ولا سيــــــوف
ستسكب في ذرى الشرق الدينارا


وبيــــن الغــــــد جـبـــــار أمـيــــــر
بوجــــــه يضحـــك العـزا اسمـرارا


بــــروح السيـف يقتل فـي رؤوس
تهــــــــاوت فوق شفرتـه انهمـارا


وفـــي مصـــــر يحاسب كـل خبـا
ويقطـــــــــف كـل انسـان الثمـارا


فمنهـــــــم يأخـــــذ التخلـيـد دارا
ومنهـــــــم يأخـــــذ النـيــران دارا