الامام الشافعي هو

محمد بن ادريس بن العباس بن عثمان بن عبيد بن عبـــد يزيــــد بن

هــأشم بن عبدالمطلــب بن عبـــــد منــاف وامـــة من الازد مات ابوة وهو صغيرا

وانتقـــل مع امة ليعيش في مكـــة

ومع هذا النسب الرفيع نشأ على خلــق كريم ومسلك قويم

طلب العلم على فقهاء مكة

حتى اذن لة بالفتيا من مسلم بن خالد الزنجي واستعار الموطا وقرأة وحفظة

ثم ذهب الى بغداد وبعدها الى مصـــر وغيرها من البلدان وتلقلى تعليمة على يد تسعة عشر

فقيها عاش في العصر العباسي عصر الفكروالنهضة الاسلامية والحضارة الخالدة

لة مواقف عدة ومحن شديدة

كان لة فقة العقل والنقل رحمة الله والحديث عنة قد لايكفية مجلد كـــامل...

ولكني احببت ان اورد نبذة لطيفة عنة

اما عن قصيدتة المشهــــور فهي بالطبع لاتخفى عليكم ولكان لجمالها احببت ان انقلها لكم

لتكون بصمتها طابعة بمنتدانا الغــــالي


دع الايــام تفعل ما تشاء

وطب نفس اذا حكم القضاء

ولاتجزع لحادثة الليالي

فما لحوداث الدنيا بقاء

وكن رجلاعلى الاهوال جلدا

وشيمتـــك السماحة والوفاء

وان كثرت عيوبك في البرايا

وسرك ان يكون لها غطاء

تستر بالسخاء كل عيب

يغطية كما قيل السخاء

ولاتر للاعادي قط ذلا

فان شماتة الاعداء بلاء

ولاتزج السماحة من بخيل

فما في النار للظمآن ماء

ورزقك ليس ينقصة التأني

وليس يزيد في الرزق العناء

ولاحزن يدوم ولاسرور

ولابؤس عليك ولارخاء

واذا كنتذا قلب قنوع

فأنت ومالك الدنيا سواء

ومن نزلت بساحتة المنايا

فلا ارض تقية ولاسماء

وارض الله واسعة ولكن

اذا نزل القضا ضاق الفضاء

دع الايام تغـــدر كل حين

فما يغني عن الموت الدواء