احيا مانشستر سيتي ذكرى مقتل لاعبين في مانشستر يونايتد في حادث تحطم طائرة عام 1958 اليوم الأحد قبل أن يحقق فوزا مفاجئا على غريمه وجاره 2-1 بملعب اولد ترافورد ويوجه ضربة قوية لامال يونايتد في الفوز بلقب الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم.

وفي لقاء اخر اقيم اليوم اكتفى تشيلسي بالتعادل مع ليفربول بدون اهداف.

وبعد أن وقف مشجعو فريقي مدينة مانشستر دقيقة من الصمت في الذكرى الخمسين لحادث تحطم طائرة مانشستر يونايتد في ميونيخ التي قتل فيها 23 شخصا من بينهم ثمانية من لاعبي الفريق فاجأ سيتي غريمه بأداء ممتاز ليحقق الفوز في ملعب اولد ترافورد لأول مرة منذ 1974.

وأحرز داريوس فاسيل وبنجاني موارواري الذي شارك مع الفريق لأول مرة هدفين في الشوط الأول لسيتي الذي حقق الفوز على غريمه مرتين في موسم واحد لأول مرة منذ 1969 وألحق به أول هزيمة على أرضه هذا الموسم.

وسجل مايكل كاريك هدفا شرفيا في الوقت المحتسب بدل الضائع للشوط الثاني لمانشستر يونايتد الذي ارتدى لاعبوه قمصانا كتلك التي ارتداها اللاعبون في فريق 1958 وبدون أي شعارات أو إعلانات باستثناء الأرقام على ظهورهم احتراما لذكرى ضحايا حادث ميونيخ.

ورغم أن القمصان التي ارتداها لاعبو يونايتد أعادت للأذهان ذكريات الفريق العظيم الذي خسر عددا كبيرا من لاعبيه فإن أداء حامل اللقب اليوم لم يكن جيدا.

واستحق سيتي الذي قدم قائده ريتشارد دان أداء فوق العادة في الدفاع وتألق ستيفن ايرلاند ومارتن بتروف في خط الوسط الفوز ووجه ضربة لامال يونايتد في الاحتفاظ باللقب الذي احرزه الموسم الماضي.

ويجتل ارسنال المركز الأول في البطولة برصيد 60 نقطة ويملك فرصة لتوسيع الفارق إلى خمس نقاط مع يونايتد الذي يحتل المركز الثاني برصيد 58 نقطة من 26 مباراة عندما يلاقي بلاكبيرن روفرز غدا الاثنين.

وصمد سيتي في وجه ضغط يونايتد في الشوط الثاني وفشل المهاجم كارلوس تيفيز والجناحان رايان جيجز وكريستيانو رونالدو البعيد عن مستواه في استغلال الفرص التي سنحت لهم.

وسيطر يونايتد على المباراة في البداية لكن سيتي ثبت أقدامه بعد إحرازه الهدف الأول عن طريق فاسيل في الدقيقة 24. وأحرز فاسيل الهدف من المحاولة الثانية بعدما تصدى الهولندي ادوين فان دير سار حارس مرمى يونايتد لتسديدته الأولى.

وكاد يونايتد الذي تجنب الخسارة في المباراة السابقة ضد توتنهام يونايتد بهدف لتيفيز في الوقت المحتسب بدل الضائع ان يحرز هدف التعادل عن طريق تيفيز أيضا بعد ثلاث دقائق.

وسدد المهاجم الارجنتيني كرة مباشرة رائعة من على حافة منطقة الجزاء لكن الحارس جو هارت تصدى للمحاولة ببراعة.

وسجل سيتي الهدف الثاني عندما سيطر بتروف على الكرة بعد فشل مدافعي يونايتد في تشتيت كرة من ركلة ركنية ليمررها باتجاه المرمى ليسددها موارواري الذي خاض أول مباراة مع سيتي منذ انتقاله الى صفوفه من بورتسموث في الزاوية البعيدة ليتقدم فريقه بهدفين نظيفين.

ورغم اندفاع يونايتد للهجوم الا ان الفريق عابه التمرير الخاطيء للكرة وارتكب لاعبوه العديد من الأخطاء في ظل افتقادهم لجهود المهاجم الموقوف وين روني ولم يكن الهدف الذي سجله كاريك في نهاية اللقاء كافيا لتفادي الهزيمة.

وضيق تشيلسي صاحب المركز الثالث الفارق مع يونايتد إلى ثلاث نقاط رغم تعادله سلبيا مع ضيفه ليفربول في مباراة ضعيفة.

ورفع تشيلسي عدد المباريات التي خاضها دون هزيمه بملعبه ستامفورد بريدج إلى 76 ورفع رصيده إلى 55 نقطة بينما يحتل ايفرتون الذي حقق الفوز بهدف نظيف على ضيفه ريدينج أمس السبت المركز الرابع برصيد 47 نقطة.

واستفاد ليفربول بالنقطة التي حصل عليها ليتقدم أمام سيتي واستون فيلا ويحتل المركز الخامس حيث يتساوى معهما في رصيد النقاط ولكل فريق 44 نقطة لكن ليفربول متقدم بفارق الأهداف.

______________
منقول