هنا عند أول الملتقى
على ضفاف الكلمات
يرتسم الألم بين السطور
فتنزف الكلمات أحرُف بلون الحزن
الكامن داخل القلب
لينثر ما بداخله من أنين
ثقيل علي هذا الأنين
كأنين البحر
عندما يعتصره الموج الشديد
كأنين الأوارق
وهي تبكي فرقة
الأشجار في الخريف
قلبي يعتصرهٌ الألم
من لوعة الحُب
وحلم
يوقد الذكرى
بأبتسامة خافته
في المساء
تظلم الكون بخنقةٌ القمر
فيتألم القلب وتنقبض الروح
هل يأتي البعيد
أُصبر النفس بالنظر
إلى النجوم
وعلى جنبات الطريق
أنظُر إلى هذا السكون الرهيب
قلبي يرتعد من هذا المجهول
كنا هنا بالأمس بين
أحضان الربيع
وها قد أتي الخريف
بالحيرةُ والعتاب
ولوم النفس
وصراع داخل الوجدان
كان يجب على
أن أروي له ما يجول
داخل خلجات القلب من فضول
هل يجمعنا يوماً هذا المكان
نحكي ونروي
قصة هذا الحُب
يجب عليه أن أقولها
بكل صدق
وصراحة بأني أحبه
لخجل في الحُب ولا فضول

عمادهيكل