كيف احزن وانا لي رب ان اصابني هم...

جعلت لي في التقوى منه مخرجا ...

( و من يتق الله يجعل له مخرجا و يرزقه من حيث لا يحتسب)


كيف احزن وانا ان مرضت....

عندك شفائي و صحتي و قوتي....

( اللهم انت الشافي لا شفاء الا شفاؤك شفاء لا يغادر سقما)


كيف احزن ....و ان ضاقت بي الدنيا بما رحبت ...

فاليك ملجائ و راحتي ...

جعلت لي في عتمة الاسحار دعوة لا ترد....

فسهام الليل لا تخطئ....


كيف احزن و انت ارحم بي من امي ...

و أرأف بحالي من نفسي....

حليم .. رحيم ..عفو.. كريم...


كيف احزن و ان ضاق رزقي و شح...

جعلت لي في صلاة الفجر وفرته.. و في الإستغفار بركته...


كيف احزن و لي رب...

ان شكرته على نعمه زادني ...

و ان ظلمت نفسي اشتاق لسماع صوتي و انتظر عودتي....

( و ان شكرتم لأزيدنكم)


كيف احزن و قد حرمت الظلم على نفسك...

فلا حبيب الا تقيك...

و لا بعيد عنك الا ناديته...

و لا وحيد الا انت مؤنسه....


كيف احزن و انت ربي...

الواحد.. الاحد ..الصمد...


عندما نحزن او نتعب او نكره...

او تضيق بنا الدنيا...


نلف.. و ندور...

نفكر...و نفكر....


لمن نذهب.. لمن نشكو.. من يعيننا.. من يفرج عنا...

و ننسى من بيده كل شيئ ...

الشفاء.. و الرزق.. و السعادة ..و الراحة.. و كل شيء...


فكروا قليلا ...

كل شيء....

نبحث عن اي شيئ عند اي احد ...

و لا نبحث عند من يملك كل شيء ....


تفريج الهموم.. بركة الارزاق.. فك الكربات...

بيده الامر كله.. و هو على كل شيء قدير....


نشاهد و نقرأ...

مشاكل الناس ...

نفسياتهم...


اكتئاب ...

رهاب .....

وسوسة...

خوف...

قلق دائم....


و ننسى كلمات الرحمن الشافية...

التي تنزل بنا السكينة و الطمأنينة...

فتسرى عبرنا ...

برودة في القلب...

و تعطينا لذة.. لا تعادلها لذة..


و لا تشبه اي لذة...


فهل لمبتغي الراحة ان يجدها في غير موضعها ....

و هل للانسان ان يبتغي الفرج من غير مصدره ....


لا و الله.....


فمن يبحث عن السعادة عند الناس فلن يجدها....

و من يبحث عن الراحة في المال فلن يجدها....

و من يبحث عن الملك في الظلم فهو بالتاكيد لن يجده....


كيف احزن وانت ربي



منقول