نيوتن والغش



يذكر المؤرخون حوادثا كثيرة عن المقدرة المذهلة لنيوتن في العلوم الرياضية و منها هذه القصة :
في احدى السنوات الدراسية بالجامعة , تقدم اسحاق نيوتن مع زملائه الى الامتحان النهائي في آخر العام , و عندما قدم الامتحان كان الوقت الضروري لحلها للطالب العادي 3 ساعات على الأقل , لكن نيوتن قدم ورقته بعد مرور 10 دقائق فقط و ظن مراقب الامتحان أن ورقة نيوتن بيضاء عندما سلمها له على عادة عديد الطلبة في مثل هذه الظروف احتجاجا على صعوبة الامتحان,و عندما غادر نيوتن القاعة , اطلع المراقب على الاجابات و صدم عندما وجد كل الاجابات صحيحة ,مما أدخل اليه الشك و اقتضت الامانة منه تدوين الملاحظة التالية :" انتهى الطالب اسحاق نيوتن من كتابة هذه الاجابات في عشر دقائق فقط , أشير بإجراء تحقيق دقيق في هذا الأمر إذ لا تعليل لذلك سوى أن الطالب المذكور حصل على أسئلة الامتحان بطريق الغش قبل انعقاده . "
و انعقد مجلس إدارة جامعة كامبردج للتحقيق في هذا الأمر الخطير الذي يمس سمعة الجامعة و اساتذتها و إدارتها, و عند التحقيق مع نيوتن صدم المحققون بشيء لم يستوعبوه في البداية و هو أن كل اجابات الامتحان حلذت بقواعد جديدة غير معروفة على الاطلاق و لمزيد التحري عقدت الادارة امتحانا آخر لنيوتن أجتهد فيه الاساتذة ليكون أصعب امتحان على الاطلاق و بحضور عدد مكثف من المراقبين , و ما راع الجميع الا و نيوتن يقدم لهم اجابة الامتحان في 7 دقائق لا غيرمع عدم استعمال أي قاعدة من قواعد الرياضيات التي يدرسونها و أدرك الجميع أنهم أمام أكبر مفكر رياضيات قد لا يجود الزمان بمثله و انتهت القصة باعتذار عميد الجامعة له أمام جميع الطلبة ردا لاعتبارة بعد أن انتشرت قصة غشه في الامتحان ..