أهديته قلبي فمزقه

حكايةٌ نسجتُ خيوطها بنبض فؤادي

سقيتها بحنيني وأشواقي

رعيتها بحناني

وحفظتها بوفائي

كم استشعرت فيها حرارة الانتظار

ولكني مع ذلك انتظرت!!

وكم قتلتني فيها ظنون الاختبار

ولكني مع ذلك صبرت

تفانيت وأعطيت

ولكني في لحظة قصرت !!

في لحظة دار الصراع

ولاحت ملامح الضياع


قلت لا

قال إذن نعم للفراق

بالله أين هي الأشواق

أكنت تشعر بها كما أشعر ؟

كنتُ أراها كشمس الإشراق

في دفئها

وكأديم السماء

في صفائها

وكماء النهر

في عذوبتها

وكالجبال في رسوخها


فهل كنت أحلم ياترى..!!


أكنت أعيش في أحلام

وأرى بعين الأوهام

إذن فهذا جزاء الأحلام
!!

أمن أجل حرفين.!!

تخليتَ عن
نبض الحروف

أمن أجل حرفين

رضيتَ بالعزوف

أهديتك قلبي فمزقته

وأهديتك صدق روحي فكذبته

وأهديتك حبا نقيا فنبذته

لقد رضيتَ بالارتحال

ولكن بعد أن أدميتَ
الفؤاد

وأذقته طعم السهاد

فبات بين

نزفٍ

وألم

ولوعةٍ

وندم


انتَ أحببتَ الانفصال

وفضلته على الوصال

وحكمت على فؤادي بالؤد

ليذوق طعم الهجران والصد

فارتحل عن هذا الفؤاد

ودعه يبكي ماضي الوداد

فكم بكى وبكى

وعانى واشتكى

والغريب أن يذوق طعم الهنا !!!
//
\\
//
هامش
:
آمنت أنه لاراحة لقلبٍ أحبّ !!