رحمة الله الواسعة
سيدنا موسى عليه السلام وهو كليم الله
فقد أتت إليه امرأة، وقالت له أدعو لي ربك
أن يرزقني بالذرية فكان سيدنا موسى عليه السلام
يسأل الله بأن يرزقها الذرية
وبما أن سيدنا موسى عليه السلام كليم الله
كان رب العزة تبارك وتعالي يقول له
يا موسى إني كتبتها عقيم
فحينما أتت إليه المرأة قال لها سيدنا موسى،
لقد سألت الله لك، فقال ربي لي يا موسي
إني كتبتها عقيم
وبعد سنة أتت إليه المرأة تطلبه مرة أخرى أن يسأل الله
أن يرزقها الذرية فعاد سيدنا موسى وسأل الله
لها الذرية مرة أخرى فقال الله له
كما قال في المرة الأولى يا موسى إني كتبتها عقيم
فأخبرها سيدنا موسى بما قاله الله له في المرة الأول
وبعد فترة من الزمن أتت المرأة الى سيدنا موسى
وهي تحمل طفلا فسألها سيدنا موسى
طفل من هذا الذي معك ؟
* فقالت انه طفلي رزقني الله به
* فكلم سيدنا موسى ربه وقال يا رب
لقد كتبتها عقيم فقال الله عز وجل
يا موسى
كلما كتبتها عقيم ،
قالت يا رحيم
كلما كتبتها عقيم ،
قالت يا رحيم
فسبقت رحمتي قدرتي
اللهم يا حي يا قيوم يا ذا الجلال والإكرام
أسألك باسمك الأعظم
الذي اذا دعيت به أجبت
وإذا استرحمت به رحمت
أن تجعلنا في هذه الدنيا من المقبولين
والى أعلى درجاتك سابقين
واغفر لي ذنوبي
وخطايا جميع المسلمين

________________________________

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فلم نطلع على ما يفيد ثبوت القصة, وقد تكون من الإسرائيليات.

والله أعلم.


المفتـــي: مركز الفتوى بإشراف د.عبدالله الفقيه
هو مِن المقْبَول مِن حيث المعنى ، لا مِن حيث العمل به .
الشيخ عبدالرحمن السحيم -