هاينه شاب الماني يتحدث 35 لغة وهو طالب يدرس الفلسفة من جامعة بون فبالرغم من حداثة سنه الذي لايتجاوز الاثنين وعشرين عاما فقد تمكن من اتقان 35 لغة وهي عبقرية بلا شك وتناولت ويائل الاعلام بالمانيا قصته ودار معه هذا الحوار الذي اكد فيه ان ذلك ليس عبقرية وان تجربته الخاصة اثبتت ان اللغة تحتاج الي المثابرة وبذل الجهد والتذكر الدائم للقواعد والمفردات ويكون ذلك يوميا وانه في سبيل اللغات اصبحت حياته مقصورة فقط علي تعلم المزيد منها لذلك فهو لايعرف اللهو كباقي الشباب في سنه وذلك لان اللغة هي غرامه الاول وتستحوذ علي كل افكاره فقد كان يقضي وقته في مكتبة الجامعة باحثا عن المفردات ومحاولا الربط بين اللغات المنتمية الي عائلة واحدة لتبسيط فهم اللغة وفك تعقيداتها حتي يتمكن من اتقانها والتغلب عليها واكد علي ضرورة الاحتكاك مع اهل اللغة ومحاولة دراسة ثقافة الاخرين في تساعد في اكتساب اللغة واقال انه يريد التريس في جامعة كابول بعد استكمال دراسته للدكتوراه بسبب عشقه لاهل افغانستان
هذا الشاب يستحق حقا التشجيع والتصفيق وان نسلط عليه الضوء وان يكون علي مسمع ومرئي من كل الناس حتي يستفيدوامنهذة التجربة
وشكرا ارجو ان اكون افدتكم جزاكم الله خيرا