بوادر أزمة دبلوماسية بين مصر وسويسرا بسبب لوحات عن القمامة والحيوانات الميتة

أكد فاروق حسنى وزير الثقافة رفضه التام لإقامة أو عرض أية صور أو لوحات فنية تسيء إلى سمعة مصر.


وأوضح أنه لم يشاهد أي معارض فنية تتضمن مشاهد للعشوائيات والقمامة والحيوانات الميتة الملقاة علي ضفاف النيل ، كما أدعي ليونارد جينادا مدير المؤسسة " بيير جينادا" السويسرية التى تستضيف معرض "هبات الآلهة .. كنوز المعبد المصري القديم " الذي يقام حاليا بمدينة مارتينيه السويسرية.



السويسرية التى تستضيف معرض "هبات الآلهة .. كنوز المعبد المصري القديم " الذي يقام حاليا بمدينة مارتينيه السويسرية.
وقال حسنى - فى تصريحات لوكالة انباء الشرق الاوسط - أنه لم يزور مطلقا ما يسمى بقاعة "تاون هاوس" بالقاهرة وبالتالى لم يشاهد هذه الصور المشار إليها والتي تتضمن الصور المسيئة لمصر.


وأشار إلى أن ما أدعاه المسئول السويسري لا أساس له من الصحة، وان وزارة الثقافة لن تسمح أبدا لاشى شخص مهما كان بالداخل أو بالخارج الإساءة إلى مصر أو تشويه صورتها.


من جانبه أوضح الدكتور زاهى حواس الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار أنه سيرسل خطابا إلى السفير السويسري بالقاهرة، وآخر للسفيرة المصرية بسويسرا ، يطالب فيه الجانب السويسري بالاعتذار عن عرض هذه الصور التي تسيء لمصر وتظهرها بمظهر غير حقيقي وإزالتها فورا.


مشيرا إلى أنه في حالة عدم إزالة الصور ستقوم مصر بإعادة معرض الآثار المصري " هبات الألهة " الموجود بسويسرا حاليا ، مع عدم تنظيم اى معارض في المستقبل هناك.
منقوووووووووووول