هي القاسم المشترك بين كل الأطفال لدخول عالم اللغة والتعبير عن حالته المزاجية ..هل قلتم " اوغه " وانتم صغار أو قلتموها لصغاركم ..


اذا تعالوا معنا نصحبكم في جولة الـ "اوغه" .. حتى وقت قريب كان هناك إعتقاد خاطئ وشائع بين كثير من الناس
حيث كان يظن البعض بأن أول كلمة ينطقها الطفل هي ماما أو بابا , لكن هذا الإعتقاد بات غير صحيح , حيث ثبت علمياً أن أول كلمة ينطقها الطفل هي كلمة اوغه.


وهذه الكلمة تم رصدها وتسجيلها في كتب علم النفس والتربية وهي تعتبر أولى بدايات خروج الأصوات


ويتعرف عليها الطفل عند بلوغه شهرين من مولده ثم تتوالى بعد ذلك الكلمات والمصطلحات عندما يصل إلى الشهر العاشر حيث يتمكن الطفل في هذه السن من تجميع بعض الحروف ومحاولة النطق بها حتى يتمكن من تجميع حروف كلمة ماما وبابا اخيرا.


ومن هنا تعتبر كلمة اوغه هي المفتاح السحري لتعليم الطفل اللغة والطفل الذي لا يبدأ تعلمه للغة بهذه الكلمة


يكون طفلاً غير طبيعى يجب عرضه على طبيب مختص.


الطريف أن الأطفال يفرضون على الكبار التحدث بقاموسهم اللغوي , حيث نجد الأم تردد بعض الكلمات مثل إنجغه يا نونو إنجغه يا صغير إنت يا نغة .. لكن المشكلة التي لا ينتبه إليها الكثير من الآباء ألا وهي الإستسهال فالطفل في بداية تعلمه للغة تكون مخارج الحروف عنده غير صحيحة .. وبدلاً من ان يحاول أبويه تصحيح هذه المخارج


نجدهم يقومون بترديد الكلمات أمامه كما ينطقها هو , فمثلاً عندما يريد الطفل أن ينادي على أخته مروة يقول أوة وبدافع المداعبة والإستسهال .. تقوم الأم أو الأب بمناداة مروة بنفس الطريقة وهذا أمر في غاية الخطورة لأنه يؤدى إلى عدم تعلم الطفل النطق بطريقة صحيحة.


لذلك يجب على الاباء متابعة الطفل لتصحيح مخارج كلماته.
م ن ق و ل
خدو بالكو بقى بلاش نقلد العيال على طول كدا