ستيقط رجل فنزويلي كانت قد أعلنت وفاته وهو يتألم بشدة أثناء اجراء عملية تشريح لجثته في المشرحة.

وأعلنت وفاة كارلوس كاميجو (33 عاما) اثر حادث على طريق سريع ونقل الى المشرحة وعندما بدأ المختصون في عملية التشريح أدركوا أن هناك خطأ عندما بدأ الدم ينزف منه. وأسرعوا بخياطة الجرح في وجهه.

ونقلت صحيفة ال يونيفرسال المحلية البارزة في تقرير لها الجمعة عن كاميجو قوله "استيقطت لان الالم كان لا يحتمل".

وكانت زوجته حضرت باكية الى المشرحة لكي تتأكد من هوية الجثة لكنه وجدته وهو ينقل الى ردهة وهو على قيد الحياة.

ولم يتسن لرويترز الوصول بشكل فوري الى مسؤولي المستشفى للتأكد من صحة الاحداث. لكن كاميجو ظهر على الصفحة الاولى في وجهه أثر الجرح ووثيقة تأمر باجراء التشريح لجثته..