بين الشرق والغرب يجمع القدر والرب
بسم الله الرحمن الرحيم
((وهو الذى خلق لكم من انفسكم ازواجا لتسكنوا اليها وجعل بينكم مودة ورحمة ان فى ذلك لآيات لقوم يتفكرون))
صدق الله العظيم

ملك طفلة صغيرة تحب الدنيا اصغر اخواتها وهى تبلغ من العمر عشر سنوات لديها شقيقان وشقيقتان امير ومحمد وولاء و سالى.
ملك اصغر اخواتها وامير اكبرهم فهو فى الواحد والعشرون من عمره والدها رجل بسيط دخله محدود يعمل موظف باحدى المصالح الحكومية ووالدتها سيدة طيبة وحنونة ربة منزل وهى تحب اسرتها ابناءها حبا جما تجيد فن الطهى والحياكة وقد علمت بناتها تلك المهارات التى وان لم تكن تهمهن فى فترة طفولتهن فمن شب على شئ شاب عليه وستهمهن فى حياتهن فيما بعد ان شاء الله.
ذات يوم تقد شاب محترم ذو اخلاق عالية لخطبة البنت الكبيرة وهى ولاء وتمت الموافقة ومن ثم تمت خطبة سالى ايضا وفى ذلك الوقت كان امير متزوج ولم يتبق بالمنزل برفقة الاب والام سوى ملك الصغيرة ومحمد الاكبر منها كانا قد بلغا من العمر ملك وصلت الى الخماس عشر من عمرها وصلت للصف الاول الثانوى فى حين ان محمد يبلغ من العمر السادس عشر والنصف من عمره وهو بالصف الثانى الثانوى كانت ملك تحب اخيها محمد حبا جما وكانت تحكى له على كل ما بها من افراح واحزان تعتمد عليه فى كل حياتها وبالرغم من انها اصغر من اخيها الا انه كان يعاملها بنفس معاملتها له فقد كان يحكى لها على كل ما يخصه وعن كل حياته فقد كانا بالاضافة الى انهما اشقاء الا انهما اصدقاء ايضا.
ذات يوم حدثت مشكله لمحمد شقيق ملك فلم يلق الا ملك حتى يحكى لها عما به وبداخله ولكنه كان متردد فى ان يحكى لها وذلك لانها اولا بنت وثانيا لانها اصغر منه سنا ولكن فى ذلك الوقت كانت ملك تشعر بأن اخاها محمد به شئ اى ليس طبيعيا بدأ يهمل فى مذاكرته بدأ يتجاهل كل من حولة لم يخرج مع اصحابه كمثل ما كان يخرج من قبل لم يفعل ما اعتاد ان يفعله كل يوم من مذاكرة ومشاهده للتليفزيون حتى كلامه مع ملك لم يعد مثل الاول اما عن جلوسة امام الكمبيوتر وعلى شبكة الانترنت فقد اصبح لن يقترب منهم نهائيا وتلك هى المشكله.
تلك مشكله محمد فان المشكله حدثت له بسبب جلوسة الدائم والكثير امام الحاسب.
فمشكلته هى انه عن طريق بريده الالكترونى على احد المواقع الالكترونية قد تعرف على فتاة وقد نشأت بينهما علاقة صداقة قوية جدا وتقوم على كل احترام فقد تعرفا فى احد الايام وقام هو بتعريف نفسه وهى ايضا وكان الحوار بينهم كالتالى:.
كان الحوار بين محمد والبنت وكان لمحمد اسم مستعار وهو عميد كلية الحب اما اسم البنت فقد كانت حنين القلب وقد سلك الحوار بينهم مسلكا جيدا مبنيا على الاحترام والخلق القويم فكان كالتالى:.
*عميد كلية الحب: السلام عليكم
*حنين القلب: عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
*عميد كلية الحب: مكن نتعرف لو سمحتى؟
*حنين القلب:ممكن اكيد والا ما كنتش عملت الميل!!!
*عميد كلية الحب: انا محمد مصرى من المنوفية وانتى؟
*حنين القلب :وانا حنين مصرية من الدقهلية
*حنين القلب:بس هو محمد دا اسمك الحقيقى ولا اسم الشات بس؟؟
*عميد كلية الحب :لا اسمى الحقيقى محمد البنات بس اللى ليهم اسم مستعار على الشات والنت
*حنين القلب: تقصد ان دا مش اسمى يعنى؟ بس دا اسمى الحقيقى انا بئه كسرت القاعده ودا اسمى الحقيقى
*عميد كليه الحب :مش هانختلف ممكن اعرف سنك كام؟
*حنين القلب: هاقولك مع انها مش جنتله يعنى ان ولد يسأل بنت عن سنها بس اوكى هاقولك
*حنين القلب : انا عندى 15 سنة وانت؟
*عميد كليه الحب: العمر كله يارب انا عندى 16 ونص
*حنين القلب: ميرسى ليك والعمر كله ليك انت كمان
*عميد كلية الحب: انت منين من الدقهلية يا حنين؟
*حنين القلب: من المنصورة تسمع عنها؟
*عميد كلية الحب: اه طبعا اسمع عنها المنصورة دى اجمل بنات فى مصر زى ما باسمع صح؟
*حنين القلب: ربنا يخليك ميرسى ليك اوى
*حنين القلب: وانت منين من المنوفية يا محمد؟
*عميد كلية الحب: انا مش شبين الكوم تسمعى عنها؟
*حنين القلب: اه طبعا احسن ناس
*عميد كلية الحب: ربنا يخليكى يا حنين ميرسى اوى
*حنين القلب: انت بتدرس يا محمد؟؟؟
*عميد كلية الحب :اه طبعا اكيد انا فى تانيه ثانوى عام
*حنين القلب: ما شاء الله ربنا يوفقك يارب علمى ولا ادبى؟؟
*عميد كلية الحب: علمى ان شاء الله علمى رياضة
*عميد كلية الحب :وانت يا حنين ايه دراستك؟
(بعد مرور عشر دقائق فى صمت من حنين)
*عميد كلية الحب :حنين!!!!!!
*عميد كلية الحب: مالك؟؟؟؟؟؟
*عميد كلية الحب :سكتى ليه كدا انا قولت حاجه زعلتك؟
*حنين القلب: لا ابدا يا محمد مفيش حاجه
*عميد كلية الحب : ايه هو سؤالى دايقك يا حنين؟
*حنين القلب: لا ابدا يا محمد ما حصلش حاجه .انت ماكلش ذنب
*عميد كلية الحب:طيب مالك؟
*حنين القلب: انا كويسه مفيش حاجه.
*عميد كلية الحب : طيب احكيلى ايه حكاية الدراسة والكلام دا؟
*حنين القلب: ولا حكاية ولا حاجه كل الموضوع انى ما كملتش دراستى!
*عميد كلية الحب: طيب ليه يا حنين؟
*حنين القلب: شوية مشاكل وظروف بس
*عميد كلية الحب: اه انا اسف لو كنت سألتك على حاجه انا عارف انها مش من حقى بس لو عاوزة تحكيلى اكيد اتفضلى
*حنين القلب: بص يا محمد انا امى متوفيه وابويا اتجوز وانا ماليش اخوات مرات بابا بس عندها بنتين وولد بس هما كلهم اكبر منى
*عميد كلية الحب: طيب كويس يعنى مش وحيده كدا؟
*حنين القلب: لا بالعكس هما خرجونى من المدرسة بعد ما كنت متفوقة جدا بسبب انه ما ينفعش اكمل عشان البنتين ولاد مرات بابا بيدرسوا ولازم اكون موجوده فى البيت اساعدها
*عميد كلية الحب: ياااااااااه يا حنين وانت وافقتى على الكلام دا كدا بسهولة؟؟؟؟
*حنين القلب: لو كنت وافقت ما كانش بئه دا حالى كنت زمانى مبسوطة
*عميد كليه الحب: انا اسف يا حنين بس يعنى انت متعلمة وبتقرى وتكتبى اكيد بدال بتفتحى الجهاز!!!!
*حنين القلب: ايوة طبعا يا محمد انا خارجه من تالته اعدادى يعنى السنة اللى فاتت كانت اخر سنة ليا فى الدراسة وكنت جايبة مجموع كويس اوى تقريبا 95% بس اللى حصل بئه الحمد لله على كل حال
*عميد كلية الحب: انت جميلة اوى وروحك اجمل يا حنين ربنا يعوضك ان شاء الله يا حنين
*حنين القلب: ربنا يخليك يا محمد بس انا يعنى اكيد باستفيد من النت والكمبيوتر فى حكاية الدراسة دى على قد ما اقدر
*عميد كلية الحب: عندك حق يا حنين ربنا معاكى يارب
*حنين القلب: ميرسى يا محمد تسلم ياارب
*عميد كلية الحب :طيب يا حنين انا ممكن استأذن
*حنين القلب:اكيد طبعا اتفضل يا محمد بس احنا بقينا اصحاب خلاص صح ولا ايه رأيك؟
*عميد كلية الحب:اكيد طبعا يا حنين وانا تحت امرك فى اى شئ تحتاجيه اى حاجه تطلبيها منى انا تحت امرك
*حنين القلب: ميرسى يا محمد ربنا يخليك
*عميد كلية الحب:مش عاوزة منى حاجه؟
*حنين القلب: ربنا يخليك بس خد بالك من نفسك ومن دراستك
*عميد كلية الحب: ان شاء الله دعواتك وانت كمان خدى بالك من نفسك
*حنين القلب: يالا سلام
*عميد كلية الحب: سلام يا جميل

(وهكذا انتهى الحوار الذى دار بينهم)

ومنذ ذلك الوقت وبدأ محمد فكره ينشغل بحنين
حنين تلك البنت التى اصبحت تمثل لمحمد نموذج الفتاة المظلومة التى وقع عليها ظلم وطغيان زوجة ابيها التى حرمتها من التعليم فى سبيل تعليم بناتها ليس هذا تقصيرا فى شئ مادى بل انه اولا واخيرا شئ معنوى فى ان زوجة الاب رأت ان حنين متفوقة فى دراستها وان بناتها مستواهن اقل فى التعليم فحتىى لا تصعد حنين فوقهم بجهدها وتفوقها دراسيا اقنعت ابيها بانه لابد من خروج حنين من الدراسة حتى تساعدها فى اعمال المنزل وتعويضا عن التعليم فقد قاموا بشراء جهاز كمبيوتر خاص بها ولكن هى بالطبع لن ترضى بذلك ولكنها لن تملك سوى انها ترض بما قسمه الله بها وبما فرضته عليها الظروف والاحوال .
استولت حنين على فكر محمد اولا واخيرا فى حين ان ملك شعرت بكل ما يحث ولكنها لم تسأل محمد عن ذلك ومع ذلك فانها كانت تنبهه دائما انه قد حدث له وظهر عليه كثير من التغييرات واوضحها هى انه فى هذه الايام كانت ملك ترى فى عينيه لمحات الحزن ولكنها ما زالت لم تسأله عن ذلك ولكن فكره اصبح منشغل بها انشغالا كاملا وفى وقت من الاوقات فكر محمد ان يعرف ملك على حنين حتى تصيرا صديقتان ولكنه كان له غرض من وراء ذلك وهو انه بعدما علم ان حنين تعتبر وحيده ليس لما ام ولا اخت وعرض ذلك على ملك ورحبت ملك بالفكره جدا فرحة وسعيده سعادة بلا حدود وبعد ان اخذ محمد الموافقة من ملك قرر انه لابد وان يأخذ الموافقه ايضا من حنين فعرض عليها هى ايضا وكان ردها نفس رد ملك ورحبت بالفكرة كثيرا بفرح وسرور وتم الاتفاق على موعد ليلتقى كلاهم بالاخر عبر شبكه الانترنت وتقابلا فعلا جلست حنين فى غرفتها الصغيرة فى انتظار ملك ومحمد وبعد مرور وقت طويل ولازالت حنين فى انتظارهم وقد بدأ القلق يرتابها على محمد وملك وبعد مرور سعاتين على الميعاد رأت حنين عنوان البريد الاليكترونى الذى يخص محمد موجود على النت حاولت تكلمه ولكن ردت عليها ملك واخبرتها ان محمد لن يقدر ان يكلمها فى ذلك الوقت سألتها حنين لماذا ردت عليها ملك بأن محمد موجود فى احدى المستشفيات فردت عليها حنين بفزع وهلع وحزن شديد سائلة ماذا حدث له؟اجابت ملك عليهابأن محمد حين تواجده مع اصحابه سقط فى حالة اغماء وتم نقله للمستشفى ووالدته تجلس معه الان وانتهت المكالمة بينهم على ان حنين طلبت من ملك ان تعدها بأن تطمئنها على محمد فور خروجه من المستشفى بعد مرور اسبوع خرج محمد من المستشفى وفوجئت حنين بوجوده على النت فحاولت ان تكلمه وسألته ان كان محمد ام ملك وحينما علمت انه محمد فرحت جدا برجوعه لبيته فى حفظ الله واظهرت له فرحها بذلك وقام هو بشكرها وعبر لما عن مدر شكره لها ولاهتمامها به وانتهت المكالمة على ذلك فى ذلك الوقت

(بعد مرور خمس سنوات........)

وعلاقة محمد بملك اصبحت اقرب وعلاقتهم بحنين ايضا اصبحت اقوى واقرب واصبحت حنين وملك صديقتان كلاهما للاخرى وعلاقة صداقتهما كانت تكبر وتقوى مع كبر عمرهم وسنهم فقد اصبحت حنين وملك فى الـ 20 من عمرهن وهم فى نفس السن تقريبا بفارق ايام قليلة اما عن محمد فقد اقترب عمره من الـ 22 عام وكان قد اجتاز كلية التجارة بتفوق واخد بكاليريوس تجارة بتقدير امتياز وتم تعيينه معيد بالجامعه بكلية التجارة جامعة المنوفية اما ملك فكانت فى اخر سنة فى بكاليريوس الهندسة وحنين توفت زوجة ابيها وقد رق قلب ابيها لها واصبح اولاد زوجة ابيها لها كمثل الاخوات معاملتهم لها اصبحت تعويضا عما فعلته امهم بها فمع كل هذه الاحداث وما حدث لحنين من ظروف وتقلبات فقد كان محمد بجانبها يقويها على ان تقاوم الحياة وظروفها مهما كانت الاحوال ومن وراء كل هذا التشجيع الشديد من محمد وملك لحنين فقد قدمت حنين اوراقها وسعيت لدخول الجامعه المفتوحة فسألت فى هذا الموضوع ولكن ظهر لها انه لابد من ان يكون معها شهاده اتمام التعليم الاساسى اى الثانوية سواءا عامة او فنية وبالفعل اخذت شهادة الثانوية العامة بمجموع 95% وكانت بالقسم العلمى بها ودخلت كلية الالسن اللى كانت تحلم بها حتى تدرس اللغات فمن عرف لغة قوم امن شرهم بعد مرور عام على هذا الحال وجد محمد انه اصبح لن يقدر على فراق حنين مهما حدث وقد وصل سنهم الى سن مناسب للارتباط فقد وصل محمد للـ 23 عام واصبح من اهم معيدى جامعته وايضا حنين قد بلغت من العمر 22 عام وهى بالسنة الثانية بكلية الالسن
عرض محمد امر اربياطه بحنين على ملك لأخذ رأيها ففاجأته ملك بأن حنين ايضا تبادله نفس الشعور ففرح محمد ايضا اكثر بأن شعور حنين وشهوره واحد لم يختلفان وقد تشجع للتقدم لخطبتها اكثر من الاول وقد طلب من ملك اخته ان تمهد لها الموضوع لانه ام يقدر ان يفعل ذلك استحياءا منها وخوفا عليها من الحرج فقامت بعمل ذلك وطلبت ملك من حنين أن يتقابل العائلتان فى احد المصايف ببلطيم لبعد المسافة بينهما وتمت الموافقة من جانب العائلتان وتقابلا جميعهم عائلة محمد وملك والمتكونة من الاب والام وامير وولاء وسالى ومحمد وملك وعائلة حنين والتى تتكون من والدها واياد وداليا وندى وحنين فاعمارهم تعتبر تقريبا متقاربة جدا فاياد من سن محمد وداليا من سن ولاء وندى يقترب سنها من سالى وبالطبع حنين من سن ملك جلس الاباء مع بعضهم وتعارفوا بعضهم ببعض وقام اياد ايضا بالتعارف والكلام مع ملك واصبحا صديقان ايضا

بعد مرور عدة اشهر......

تمت خطبة حنين ومحمد ولكن المفاجأة الكبرى ان ملك ايضا تمت خطبتها هل تعلمون لمن تمت الخطبه؟؟؟؟؟؟؟
لقد قام اياد بخطبة ملك ايضا وبالتالى اصبح حفل الخطوبة حفل جماعى جمع ملك واياد وحنين ومحمد وكانت الفرحة فى عيون العائلة جميعا من اصغر فرد فيها الى اكبرهم سنا وحتى تتوج هذه الفرحة بالحب والحياة الهنيئة فبعد مرور عام على هذه الخطبه تم الزفاف اياد وملك وحنين ومحمد مع دعوة الاهل والاقارب والاصدقاء والاحباب واعلان حنين زوجا لمحمد وملك زوجا لاياد وبذلك انتهت بل ابتدت اجمل قصة حب وكفاح وتحدى للواقع الاليم فى ظروف حنين بعدما بسطها الله عليها وارتفعت معنوياتها بفضل وجود محمد بجانبها ولن ننسى ايضا حياة ملك التى اصبحت كالجنة بوجود اياد بجانبها وقررت حنين ان تنجب اطفال كثيرين حتى تعوض وحدتها اما ملك فقد كانت عكس ذلك تمام انجبت ولد وبنت توأم باسم و بسمه
هذه هى نهاية الكفاح والكد والاجتهاد من اجل نيل المرجو والمطلوب
ولله الحمد
*على فكرة حنين كملت دراستها وهى كمان بقت دكتورة فى كلية الالســــــن
بــــقـــلــــم
فـــــــريــــده الحســــيـــــنـــى




هى القصة طويلة شوية يا جماعه بس ارجو يعنى اللى يقرى يرد ويقول النقد دا لو فى يعنى