حقوق الجار


--------------------------------------------------------------------------------

جار له ثلاثة حقوق في الإسلام – القرابة و الإسلام و الجوار وهذا أعظمها.
- جار له حقان في الإسلام – الجيرة والإسلام .
- جار له حق واحد في الإسلام – الجيرة فقط مثل الكافر أو المشرك .

فلو نظرنا لحق هولاء الجيران الثلاثة خاصة ومكانته في شرعنا الطاهر تبين لنا ذلك من تلك الوصايا العظيمة من فاطر السماوات والأرض التي تولت رعاية حق الجار على أي حال كان.
فخذها ولا تهملها وتعبد بها ربك لأنه أمرك بالإحسان إلى هولاء الجيران وهذه الوصايا كالتالي :

- الوصية الأولى من هذه الوصايا أتت من ربي وربك من خالقي وخالقك قال عز وجل والجار ذي القربى والجار الجنب ) فما أجمل هذا الإعتناء من رب السماء والأرض .

- الوصية الثانية من أمين الوحي جبريل عليه السلام لنبينا عن إبن عمر وعائشة رضي الله عنهما أن رسول الله قال مازال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت أنه سورثه ) متفق عليه.

- الوصية الأخيرة من هذه الوصايا وصية نبينا عليه أفضل الصلاة والسلام عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله قال من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يؤذ جاره) متفق عليه .
- وعن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال : قال رسول الله : ( خير الأصحاب عند الله خيرهم لصاحبه ‘ وخير الجيران عند الله خيرهم لجاره ).رواه الترمذي وقال حديث حسن غريب ، وابن خزيمة وابن حبان في صحيحيهما والحاكم وقال : صحيح على شرط مسلم .

__________________