أيام العيد أيام حب وفرح

--------------------------------------------------------------------------------

أظلنا شهر رمضان المبارك، شهر الخير والبركة، و هاهو يستعد لمغادرتنا. فهنيئاً لمن عمل منا في هذا الشهر للخروج ببرنامج يعينه لعام قادم بشحنة من الأخلاق والمعاملات والورع والفضائل الإسلامية الراقية.



ويأبى شهر رمضان أن يودعنا دون أن يترك لنا هدية، علينا أن نعد أنفسنا لها، ونغتنمها فرصة لنعوِّد أبناءنا فيها على البر وعمل الخير.

إنها أيام العيد التي تشيع فيها البهجة والسرور بين المسلمين بعد أن منّ الله عليهم بصوم رمضان. ونستشعر فيها رحمات الله تتنزل مع الملائكة التي تحف المصلين في مصلى العيد، وتنزل السكينة على قلوبهم.

وجميلٌُ منا أن نجتمع لنضع خطة مميزة لقضاء هذا العيد، ونوزع الأعمال على الأفراد. وهاهي بعض الأفكار للعيد التي يمكن أن تنشر الفرحة وتنمي الإحساس ببهجة العلاقات الأسرية المترابطة:

1- إعداد صدقة الفطر وتوزيعها على المحتاجين، مع حرص الوالدين على أن يشترك الأولاد في حسابها وتوزيعها.

2- إعداد قائمة بمتطلبات العيد واحتياجات الأسرة فيه وعدم تركها لآخر ليلة في رمضان.

3- التهيئة لصلاة العيد والخروج إليها مع الأولاد والبنات بأبهى حلة لتعم فرحة حلول العيد.

4- إعداد قائمة بطاقات معايدة متميزة يصنعها أفراد العائلة لتبادل التهنئة بين بعضهم بعضاً بعبارات رقيقة ودودة.

5- إعداد هدايا العيد وتحضيرها بشكل جذاب ومبهج، فيه الكثير من الأشرطة الملونة، والألعاب الصغيرة، وأنواع الحلوى التي تفرح قلوب الصغار دون بذخ أو إسراف.

6- وضع قائمة بالزيارات للأقرباء وأولي الأرحام والأصدقاء. وعدم التهرب منها للتخلص من مشكلة دفع العيادي للأولاد، فلتكن عيدية متواضعة تدخل على قلب الصغير فرحاً كبيراً.

7- إشراك الأولاد في وضع جدول الرحلات والنزهات وأماكن الترفيه التي تناسب العائلة.

8- تحضير زينة العيد واشتراك الأولاد فيها. ويمكن للأم أن تضيف هي بعض المفاجآت ليلاً لأولادها لتضفي على صباح العيد بسمات حلوة رقيقة.

9- ولئلا تضيع بهجة العيد ننبه أولادنا عند الخروج من المنزل أن ينتبهوا للممارسات الطائشة من بعض الأولاد والشباب. كالسيارات المسرعة العابثة، والألعاب النارية والمفرقعات المزعجة. وكذلك أماكن الازدحام وما يحصل فيها من حوادث.



إذن لنعط العيد حقه ونفرح ونسعد وندخل السرور على نفوسنا ونفوس من حولنا، دون أن نضيع ما جنته هذه النفوس خلال الشهر الكريم



وكل عام وأنتم بخير.


كتبتها السيدة منى سالم
منقول من موقع معلومه