هل يحلم الطفل بعد ولادته؟
- نعم كل الملاحظات التي أجريت حول الأطفال حديثي الولادة أكدت أن الطفل يحلم في سن مبكرة جدا ولكننا لا نستطيع أن نحدد فترات الحلم لديه ولا أن نحدد مدتها ومحتواها.

بماذا يحلم الطفل الرضيع؟
- إنه من المستحيل تحديد بماذا يحلم الطفل الرضيع لسبب بسيط هو أنه لا يمكننا سؤاله عن احلامه فعندما يستيقظ فجأة نلاحظ أنه كان فعلا يحلم وذلك من خلال حركاته ونظراته وحالته فهو يتصبب عرقا وأحيانا أخري يبكي أو يضحك.

هل يحلم الطفل وهو في بطن أمه؟
- يقال هذا ولكننا لا نستطيع أن نؤكده كل ما يمكن قوله هو أن الدراسات التي أجريت علي الأجنة وكذلك الصور دلت علي أن هناك حياة كاملة للجنين في بطن أمه وهناك تفاعلات مع المحيط الخارجي.

متي تبدأ الحياة النفسية للطفل؟
- بالطبع منذ ولادته وأيضا قبل ولادته وعموما فهو يحمل شحنات عاطفية منذ اللحظة الأولي من ولادته ولكنه يصعب عليه جدا تفجيرها، نأخذ مثلا لذلك بكاء الطفل الرضيع فهل يمكننا أن نفسره بأن سببه هو الحزن أو الألم، لا طبعا فالبكاء قد يكون بسبب تفاعلات أخرى لها علاقة بحالته النفسية أو بحالته الجسمية.

لماذا ينام الطفل كثيراً؟
- النوم مهم لحياة الطفل الأولي ولنموه الجسمي والذهني فعندما ينام الطفل تنشط بعض الخلايا وتتكون خلايا أخري فهو يواصل حياته الرحمية التي كان ينام فيها طول الوقت وبالنوم يتعود دماغه علي التأقلم مع الحياة خارج الرحم.

متي يتعرف الطفل علي أمه؟
- كل الملاحظات تجعلنا نظن أن الرضيع يعرف أمه منذ الأسابيع الأولي ولكن في الحقيقة لا يمكنه التعرف علي شكلها فهو لا يعرفها في هذه السن من بين النساء الأخريات وإنما يتعرف عليها من خلال رائحتها وحرارة جسمها فقد أجريت العديد من الأبحاث حول هذا الموضوع وكانت النتيجة أن الرضيع يهدأ عندما يشم ثياب أمه فقد قدمنا لمجموعة أطفال موجودين في حجرة بمفردهم ثيابا لأمهاتهم وقد اتضح أن الرضيع يكف عن البكاء عندما يوضع بجانبه ثوب أمه بينما لا يكف عن البكاء عندما توضع بجانبه ثياب امرأة أخري.

اما عن معرفته لشكل أمه فإن هذا لا يكون قبل بلوغه لسن الستة شهور فعلاقة الأم والابن لا تتكون قبل هذا العمر.

هل يصاب الرضيع بالاكتئاب؟
- نعم يتم هذا في حدود سن الثمانية أشهر ولذلك فإننا أطلقنا عليه اسم اكتئاب الثمانية أشهر .

وتفسير ذلك هو الآتي.. منذ ولادته وحتي بلوغه هذه السن يكون الطفل محاطا برعاية كاملة من أمه ثم فجأة تتكون له علاقة مع الآخرين في الحضانة مثلا أو مع الخدم أو حتي مع إخوانه فيشعر أن أمه قد ابتعدت عنه ويتكون له شعور بالقلق والخوف ونلاحظ ذلك من خلال رفضه لأي وجه جديد ويتجلي الرفض علي شكل بكاء وصراخ لا يهدأ منه الطفل إلا عندما تحمله أمه بين أحضانها وتعتبر حالة الاكتئاب هذه طبيعية تصيب العديد من الاطفال في هذه السن وهي مرحلة هامة في حياته تكون له علاقة مع الآخرين وكلما تقدم سن الطفل وشعر بالاهتمام من قبل الآخرين كلما زال هذا الشعور