* طريقة قطف الزهور:



قبل البدء فى عمل أي تنسيق مهما كان بسيطاً لابد من معرفة أصول قطف الزهور والعناية بها بعد القطف، فالعناية بالأزهار منذ القطف حتى إتمام التنسيق يجعلها تعيش أطول فترة ممكنة.

لكن إذا اعتمد المنسق على شراء الزهور من محال الزهور أصبحت المهمة الرئيسية الكبرى خارجة عن إرادته، ومن هذه الأساسيات التي ينبغي مراعاتها:
- ميعاد القطف المناسب للزهور حتى تعيش أطول فترة ممكنة فلا ينبغي قطف الزهور أثناء اشتداد الحرارة أثناء النهار وأنسب وقت الصباح المبكر أو المساء عندما تمتلئ السيقان بالماء.

- قطف الزهور الأمامية وليست الخلفية لعدم تشويه الأحواض والحفاظ على المنظر الجمالي.



- اختيار الزهور حديثة التفتح لأنها تعيش لفترة أطول كما تتوافر لديها القدرة على الاحتفاظ بلونها أكثر من الزهور كاملة التفتح، بالإضافة إلى ما يضيفه منظر البرعم الصغير وهو يتحول إلى زهرة كاملة من سعادة للنفس.

- لابد من تصميم التنسيق أولاً قبل قطف الزهور لمعرفة الكم والنوع المرغوب فيهما، والذي يعتمدا على المكان الذي سيتم وضع الزهور فيه.

- من أسوأ الطرق المتبعة عند قطف الزهور الإمساك بها فى اليد حتى الانتهاء من القطف، لأن حرارة اليد كافية لأن تفقد الزهور والسيقان والأوراق كميات كبيرة من الماء وبالتالي تعرضها للذبول سريعاً، كما تعرض البتلات للقطع. والطريقة الصحيحة الإمساك بها عند القطف هو وضعها فى دلو بلاستيك مليء بماء الصنبور البارد حتى الانتهاء من عملية القطف كلية.



- أما بخصوص استخدام السلال لجمع الزهور فيها عند قطفها، فهذه الطريقة تعرض سيقان الزهور للجفاف وبالتالي عدم القدرة على امتصاص الماء وتوصيله للزهور عند وضعها فى الزهرية وتعرضها للذبول.
ومرحلة الذبول تبدأ مع الزهرة منذ بدء لحظة القطف وانفصالها عن النبات، وكلما غمرت السيقان بالماء بعد عملية القطف مباشرة فكلما كانت فترة انقطاع الماء قصيرة جداً وبالتالي إرجاء الذبول.

* طريقة التعامل مع الزهور بعد قطفها:

سواء أكان الشخص هو الذي قام بعملية القطف أو قام بشراء الزهور من إحدى المحال، فالعناية المقدمة لها فى المنزل أو مكان تنسيقها واحدة وتتم بالطريقة التالية:
- يقطع أسفل الساق قطعاً مائلاً بالمقص ويكون طول القطع حوالي 6 سم، هذا القطع المائل يمنع وقوف الساق مرتكزاً على قاعدته كلها فى قاع الإناء وبذلك لا يقل الماء الممتص بواسطة الساق علاوة على زيادة السطح الماص فتزيد كمية الماء الممتصة بواسطة الجزء المقطوع.

- إذا كانت الزهور من الأنواع التي لها سيقان خشبية نوعاً ما يتم سحق أسفل الساق (حوالي 2.5 سم) مما يسهل سريان الماء إلى أعلى السيقان، مثل على هذه الزهور: "الهيدرانجيا".

- تغمر الزهور حتى قواعد البتلات فى ماء بارد بمجرد وصولها للمنزل (فى مكان بارد) لمدة ساعة على الأقل، وكلما طالت مدة الغمر كلما كان ذلك أفضل على أن تبقى فيه طوال الليل لأن هذه العملية تساعد السيقان على الاحتفاظ باستقامتها فى تنحني مطلقاً.

- عند غمر الزهور فى الماء يراعى فرز الزهور ذات السيقان المتساوية فى الطول لتوضع معاً فى إناء واحد، وبذلك تتجنب غمر الأزهار قصيرة السيقان فى الماء إذا ما وضعت مع أخرى طويلة مما يفقدها جمالها.

- هناك بعض الزهور التي تمتص الماء عن طريق البتلات مثل زهور "البنفسج والجاردينيا"، ينبغي رشها من آن لآخر بالماء إذا لم تلمس البتلات الماء. يمكن استخدام هذا النوع من الزهور فى تنسيقات الزهور التي تطفو فوق سطح الماء فى أنية غير عميقة.



- زهرة "الداليا" تبقى نضرة لمدة أطول إذا ما غمرت سيقانها فى ماء مغلي لمدة خمس دقائق أو أُحرقت قواعد سيقانها حيث تحتفظ بالعصارة داخلها. بعد ذلك تُزال جميع الأوراق والفروع الجانبية والبراعم التي توجد على الجزء المغمور فى الماء من الساق نظراً لما تحدثه هذه الأجزاء من تحلل وتعفن مما يسبب تغير لرائحة الماء. الاعتناء بنظافة النباتات والنظافة يغنى عن تغيير الماء باستمرار وكل ما تحتاجه بعد ذلك إضافة المزيد من الماء وذلك حسب احتياج النبات.

- الزهور ذات السيقان الطرية، من الأفضل إضافة القليل من الفحم للحفاظ على نظافة الماء. ويمكن إنعاش الزهور الذابلة بغمر سيقانها لعمق 2.5 سم فى ماء يغلى لمدة خمس دقائق بعدها يغمر فى ماء بارد وهكذا تتبادل العمليتان لمدة (15) دقيقة.

- لا يقف الأمر على تنسيق النبات فى الزهرية وإنما تؤثر البيئة على تنسيق النباتات (الحجرة ما تحتويه من أثاث أو تعرضها لبعض العوامل الجوية مثل الشمس أو تيارات الهواء). فقد يكون هناك حاجة لتغيير وضع قطع من الأثاث فى المكان، أو قد يكون المكان نفسه غير ملائماً لتعرضه لتيارات هوائية مع زهور تكره التيارات الهوائية أو تغمره أشعة الشمس مع زهور تفضل الأماكن المظللة. كما تكره الزهور مجاورة الدفايات الفحم أو الغاز أو الكهرباء لأنها تعمل على سرعة فقد النبات للماء وبالتالي يذبل بسرعة.

موقع فيدو