تلقى الرئيس حسنى مبارك اتصالا الخميس من الرئيس الامريكى جورج بوش عبر خلاله عن بالغ أسفه لحادث اطلاق النار من سفينة امداد امريكية بميناء السويس مما اودى بحياة مواطن مصرى واصابة اخرين.




وأعرب الرئيس الامريكى خلال اتصاله عن عزائه ومواساته لاسر الضحايا، مؤكدا أنه أصدر تعليماته للبنتاجون للتحقيق فى ملابسات الواقعة وضمان عدم تكرارها.


كما أعرب الرئيس بوش للرئيس مبارك عن أمله فى ألا يؤثر هذا الحادث المؤسف على علاقات الصداقة المصرية الامريكية، حسبما ذكرت وكالة انباء الشرق الاوسط.


وفي سياق متصل قامت السلطات المصرية باستخراج جثة البمبوطي محمد فؤاد عفيفي واستخراج جثته بعد حوالي 10 ساعات من دفنه، عقب تصاعد مشاعر السخط بين المواطنين واستنكارهم دفن جثة البحار دون تشريح


وتم نقل الجثة إلي مشرحة مستشفي السويس في سرية تامة وحراسة مشددة وتشريح الجثة بمعرفة طبيبن شرعيين من مصلحة الطب الشرعي بالقاهرة.


وقالت جريدة الوفد في عددها الصادر الخميس ان عملية التشريح حضرها دبلوماسيان بارزان من السفارة الامريكية وعدد من المسئولين المصريين ووكيل وزارة الصحة بالسويس واسرة البحار المجني عليه وتم تصوير الجثة عدة صور قبل تشريحها.


كما تم تصوير عملية التشريح بالفيديو.


وامتدت العملية لمدة ساعتين وانتهت نحو منتصف الليل وقامت سيارة بث تليفزيوني مجهزة بأطباق البث للمقر الصناعي بنقل وقائع عملية التشريح علي الهواء مباشرة إلي الادارة الامريكية في واشنطن.


وقالت الجريدة ان عملية التشريح كشفت عن مفاجأة خطيرة حيث تبين ان السفينة الامريكية استخدمت رصاصات محرمة دوليا في الاعتداء وتبين ان رصاصة كبيرة الحجم اخترقت ظهر البمبوطي الشهيد وخرجت من صدره واحدثت لدي دخولها وخروجها فجوة كبيرة.


وطوقت قوات الامن مشرحة مستشفي السويس العام وتم إغلاق الشارع المؤدي إلي مدخل المشرحة وعقب انتهاء عملية التشريح غادر الدبلوماسيون والمسئولون واطباء التشريح المستشفي في موكب كبير متوجهين إلي القاهرة، وتم دفن الجثة في الثانية فجر الاربعاء بعد حوالي 6 ساعات من استخراجها من القبر.


كانت سفينة الإمداد الحربية الامريكية قد اطلقت خلال رسوها في غاطس ميناء السويس مساء الاثنين الماضي وابلا كثيفا من رصاصات الاسلحة الاتوماتيكية علي قارب مدني مصري يحمل اسم سيدي شبل اثناء إبحاره قرب السفينة وبداخله 4 بحارة بمبوطية يحملون هدايا خان الخليلي لترويجها بين البحارة الاجانب.


واسفر الحادث عن استشهاد محمد فؤاد عفيفي ونجاه زملائه البحارة البمبوطية الثلاثة من موت محقق.
منقول
حسبى الله ونعم الوكيل
لا تعليق :to2to2: :to2to2: