ما يحرص عليه البعض بإضافة قليل من القرفة إلى أطباق الحلويات أو إلى المشروبات الساخنة المُحلاة، هو سلوك صحي .



وذلك وفق ما تُؤكده الدراسات الطبية الحديثة والتي صدر آخرها
للباحثين من السويد في عدد يونيو الحالي من المجلة الأميركية
للتغذية الإكلينيكية. وهو ما يُضاف إلى جملة من الدراسات الطبية
الحديثة، التي بحثت في الجدوى الإيجابية لإضافة القرفة إلى طعام
الإنسان في السعي لخفض ذلك الارتفاع الصاروخي في نسبة سكر
الدم عقب تناول المشروبات أو الأطعمة المحتوية على السكريات.
ووجد الباحثون من مستشفى مالمو الجامعي بالسويد أن إضافة
كمية قليلة من القرفة، لا تتجاوز حجم ما يملأ ملعقة الشاي، إلى
حلوى البودينغ المصنوعة من دقيق الأرز، قد أدى إلى خفض حدة
الارتفاع في نسبة سكر الدم لدى مجموعة من الأصحاء الذين تمت
تجربة الأمر عليهم.هذه النتيجة، وإن كانت متوافقة تماماً مع نتائج
دراسات طبية سابقة عديدة في إثبات قدرة مكونات القرفة على
خفض نسبة سكر الدم، إلا أن هذا الكلام العلمي الثابت لا يعني
تلقائياً أن يعتمد الناس على تناول القرفة بدلاً من أدوية معالجة
السكري التي يصفها الأطباء ويتابعون مفعولها، بل تعني أن إضافة
القرفة إلى وجبات الحلويات أو المشروبات المُحلاة هو من السلوكيات
الغذائية الذكية التي يحرص الإنسان على ممارستها كإحدى وسائل
الوقاية من ارتفاع نسبة سكر الدم، سواء لدى الأصحاء أو لدى
مرضى السكري. وهذا يُضفي مزيداً من المصداقية والاطمئنان إلى
جدوى اعتياد البعض على تناول القرفة وحرصهم على إضافتها إلى
مكونات غذائهم اليومي، بنسب وكميات معتدلة. لكن من جانب آخر،
لا يعني إثبات فائدة القرفة في خفض سكر الدم، أن يأخذ مُعد
الحلويات راحته، كما يُقال، بإضافة أكوام السكر إلى المعجنات، ويخدع
زبائنه بمجرد اهتمامه بإضافة كمية من بودرة القرفة فوقها أو ضمنها،
كوسيلة صحية للحماية من تأثيرات تلك السكريات.