المصريين يرفضون سياسة القوة والإملاء الأمريكية ويطالبون بالتكاتف القوي للحفاظ على الهوية العربية


دان الشعب العربي سياسة القوة والإملاء الأمريكية التي تستخدم المعايير المزدوجة ضد الشعوب العربية وقد وصفها الشارع العربي بالسياسة الاستعمارية التي تنتهج ممارسات لا أخلاقية خاصة في انحيازها الأعمى للصهيونية الإسرائيلية التي تزيد يوميا من محنة الشعب الفلسطيني وأيضا سياسة الحصار والإذلال والتجويع على الشعب العراقي وأخيراً الحملة المسعورة على المملكة العربية السعودية ومصر .

وقد رصدت عربيات مشاعر الشارع المصري تجاه السياسة الأمريكية في ظل الأحداث والتصريحات الأخيرة حيث اتفق محمد فؤاد مهندس كمبيوتر مع خطيبته إيمان عثمان معلمة لغة إنجليزية على أن السياسة الأمريكية المعادية للشعب العربي هي سياسة استعمارية .. و يرى محمد أن أمريكا أقامت الدنيا ونددت بالإرهاب بسبب ضحايا هجمات 11 سبتمبر / أيلول في حين توافق على آلاف الضحايا التي تسقط في فلسطين المحتلة حيث إرهاب الدولة … والأمريكان لا يختلفوا عن الإسرائيليين فعندما يصاب جندي من القوات الإسرائيلية العالم يصف الفلسطينيين بالإرهاب والوحشية في حين لا تعليق على موت الفلسطينيين وكأنهم من كوكب آخر يستحقون الحياة دون غيرهم .

و تسأل إيمان عثمان ألم يأتي اليوم للتحالف العربي ضد القوة الاستعمارية بعد أن تبين للعامة نوايا أمريكا الاستعمارية خاصة وأنها أهداف تخدم الفكر الصهيوني الذي يرى الإسلام عدوه الوحيد وفي نظري لا يوجد حل سوى التحالف العربي من أجل البقاء والمحافظة على الهوية العربية .

ويؤكد عماد عبد العزيز محاسب في إحدى الشركات الاستثمارية أن الأحداث الحالية جذبت العالم العربي باختلاف طوائفه إلى متابعة الأخبار ومعرفة الأهداف الأمريكية تجاه العالم العربي والتي خلصت إلى أنها سياسة الكيل بمكيالين تبيح لإسرائيل قتل الشعب الفلسطيني الأعزل وتقف بالمرصاد لكل مقاومة فلسطينية أو عربية كما هو الحال في حزب الله اللبناني وهذه السياسة لن تخلف ورائها إلا الكراهية والضغط الذي مؤكد يوما سيولد انفجار داخل كافة المجتمعات العربية ويكفي اليوم أن تسأل الأطفال في الشوارع عن مشاعرهم تجاه أمريكا لتعرف مدى الكراهية التي سيطرت على قلوب الصغار .

ويضيف عماد لن يكفي الدعاء على أمريكا في المساجد فلابد من تحرك قوي تجاه سياسة أمريكا الاستعمارية في العالم العربي ونحن كشعوب عربية نحتاج إلى فكر منظم للتصدي لسياسة أمريكا على كافة المستويات .

من ناحية أخرى قامت الفتيات بمختلف الأعمار داخل نادي الشمس الاجتماعي بالقاهرة بحملة تنديد بالسياسة الأمريكية وقد رفعن شعار " لا للسياسة الأمريكية" وبدأن في توزيع قائمة للمنتجات الأمريكية التي يجب مقاطعتها بعد سياستها العدوانية تجاه الشعب العربي والتي اتضحت من تلويحها بضرب العراق والحملة المسعورة على المملكة العربية السعودية ومصر حيث تقول شرين السيد طالبة بالفرقة الثانية بكلية تجارة بجامعة عين شمس وإحدى المشاركات بالحملة أن الشارع المصري يغلي من سياسة أمريكا الاستعمارية تجاه العالم العربي وفكرنا في عمل شيء على المستوى الشعبي بعيداً عن المنظمات الاجتماعية أو المؤسسات الرسمية لنعبر عن رأينا ومن هنا جاءت فكرة التنديد بالسياسة الأمريكية من خلال حملة مقاطعة للمنتجات الأمريكية وتعريف كافة الأسر المصرية بهذا الخطر وكانت البداية داخل نادي الشمس حيث التجمعات العائلية وقمنا بطبع قائمة بالمنتجات الأمريكية المطروحة بالأسواق وطالبنا كافة الأسر بمقاطعاتها كنوع من التعبير عن الرفض الشعبي للسياسة أمريكا .

أمريكا تريد السيطرة على العالم بأكمله كانت هذه كلمات سناء أحمد المحامية التي قالت أن أهداف أمريكا الاستعمارية تستتر وراء حقوق الإنسان وهي أول المخالفين وتدعي الحريات والديموقراطية وسياستها الخارجية لا تعرف الحريات ولا الديموقراطية وأكبر دليل على ذلك دعمها العلني لإسرائيل ضد الشعب الفلسطيني , تنادي بحقوق الإنسان وآلاف الأطفال في العراق يموتون كل يوم بسبب سياسة الحظر المفروضة ونحن نحتاج إلى تنظيم مكثف وتعاون حقيقي فيما بيننا كدول عربية بدلا من سياسة التخبط والشجب والاستنكار التي أثبت التاريخ أن لا تجدي مع أي سياسة استعمارية .

ويرى عصام الدين عبد الفتاح رجل أعمال أن الشعب العربي بأكمله يرفض السياسة الأمريكية لأنها سياسة استبدادية لا تخدم إلا الأنظمة المماثلة لها كما هو الحال في إسرائيل وكل هدفها هي السيطرة على البترول سواء في العراق أو السعودية لتتمادى في فرض نفوذها على العالم بأكمله دون مراعاة حقوق الآخرين وعلى العرب أن يقبلوا سياسة القوة التي ستفرض عليهم .

ويضيف عصام نحتاج إلى موقف عربي موحد للتصدي لهذه السياسة لأن خطة أمريكا قد وضعت منذ سنوات وستسعى أي إدارة أمريكية إلى تنفيذها مهما طال الزمن وعلينا كعرب أن نحافظ على هويتنا وثرواتنا بالتكاتف والتحالف القوي ضد الأفكار الصهيونية .

ويرفض أحمد الشيخ مذيع بشبكة صوت العرب سياسة التدخل الأمريكية في الشئون الداخلية في كل من المملكة العربية السعودية ومصر حيث يقول أمريكا تغض البصر عن السياسة الإسرائيلية وتطالب العرب بتغيير المناهج الدراسية في حين المناهج الإسرائيلية خاصة التاريخ والجغرافية تحث الإسرائيليين على معادة العرب وتحقر من شأننا ولا تعتبرها أمريكا تحتاج إلى تعديل لأنها تخدم الفكر الصهيوني .

ويضيف أحمد أن الهدف الحقيقي للحملة الأمريكية هي القضاء على الإسلام والسيطرة على منابع البترول تحت راية الدفاع عن حقوق الإنسان وتجفيف منابع الإرهاب ولابد من التصدي للنوايا الأمريكية بكل ما نملك .

منقول