قال الإمــــام ابن القيم ـ رحمه الله ـ في كتابه ((شفاء العليل)):


(( أن نملة ًخرجت من بيتها..فصادفت شق جرادة؛ فحاولت أن تحمله.. فلم تطق. فذهبت، وجاءت معها بأعوان يحملنه معها..

قال:
فرفعتُ ذلك من الأرض. فطافت في مكانه، فلم تجده..فانصرفوا وتركوها.

قال: فوضعْتُه.. فعادت تحاول حَمْلَه.. فلم تقدر، فذهبتْ وجاءت بهم.. فرفعْتُه..
فطافتْ فلم تجده.. فانصرفوا.

قال:فعلت ذلك مرارا..
فلما كان في المرة الأخرى:
استدار النمل حلْقَةً..
ووضعوها في وسطها..

و قطَّعوها عُضوًا عضوًا..!!


قال شيخنا*ـ وقد حكيت له هذه الحكاية ـ ؛ فقال:


"هذه النمل فطرها الله سبحانه على قبح الكذب وعقوبة الكذاب")).