عرض العدد الاخير من المجلة الالمانية Deutschland للعديد من الانجازات العلمية والتكنولوجية التي حققها الباحثون الالمان مؤخرا، وفيما يأتي بعض ابرز ما عرضته المجلة:


* يستغرق تطوير دواء جديد 12 سنة في المتوسط وقد تصل كلفته الى 800 مليون دولار تقريبا. فكل دواء جديد يتطلب تحديدا دقيقا للهدف، والذي يكون عادة جزيئا معينا في الجسم، ثم تصميم مادة دوائية قادرة على التعامل مع هذا الجزيء. وعندما يجد الباحثون هذا الجزيء فانهم يقومون باختبار نحو مليوني مادة مختلفة للوصول الى المادة الدوائية المنشودة.
لكن شركة Nanion Technology في مدينة ميونخ ابتكرت تكنولوجيا بالغة الفعالية يمكن معها اختبار المواد على اعداد كبيرة من الخلايا في وقت قصير جدا، بحيث يمكن اختصار عمل سنوات في ساعات قليلة فقط.


* طور باحثون في معهد التقنيات الضوئية في بينا/ المانيا قطاعة منمنمة فازت بجائزة افضل اختراعات عام 2007 التي تمنحها المجلة العلمية البريطانية الشهيرة Nature.








يمكن بهذه القطاعة حفر ثقوب لا يتجاوز قطرها واحد من المليون من المليمتر، وهذا يعني امكانية تركيز اشعة ليزر على نقطة محددة من الكروموسوم البشري للتخلص من جينات مرضية مثلا.


* في عام 1965، تنبأ غوردون مور الباحث في شركة انتل، ان عدد الترانزستورات في الرقاقة الواحدة سيتضاعف مرة كل عامين، وان ذاكرتها ستزداد بدرجة كبيرة، واليوم وبعد 42 عاما، اصبحت الرقاقة الواحدة تحتوي على اكثر من مليار ترانزستور، ومع ذلك، فان العلماء يرون ان التكنولوجيا المستخدمة في انتاج الرقاقات المنمنمة اصبحت متقادمة، من هنا جاء باحثون في شركة Carl Zeiss SMT ليحققوا




اختراقا كبيرا في صنع رقاقات المستقبل باستخدام تكنولوجيا جديدة تسمى التخزين الحجري، يمكن بواسطتها خزن مقادير من المعلومات على الرقاقة تزيد بمقدار عشرة اضعاف عن قدرات افضل الرقاقات الحالية، وقد احتاج باحثو الشركة الى العمل لعشرة اعوام، وتسجيل 50 براءة اختراع جديدة قبل ان يتوصـــــلوا الى انتاج الرقاقة الجديدة.

________________
منقول