قِصة حُـب


******


(1)


هَـل أسْتَهل حديثى بـ وَداع ..


ام ..أروى قصـتي ..أولا ..


مع الضَــــياع..


هـل أبكى أحرُفـاً ..


ومِداد حبـري .. أبكني ..


وكُل الحُروف نزف من الأوجـــاعِ ..


كُنت الخَيانة ..


حين افصحت الحقيقة ..


كُنت الخِداع




كُنت .. أُحبـك ,,


نعم حبيبي أحبــــك ..


ومازال هذا الحُب يَحتلني ..


حَتى النُخَــــــــــاع ..




قد لم اقلها لك َ.. وانت بجانبي ..


لكنني اليوم ..


اصـرخ بهـا


.. بِعد أن حَـــــان الوداع ..


******


قصـة " مشروع غدر"


(2)


لست أدري .. ما كُنت ابحث ..


وما بين أظلعي .. يخفُق من جَديدِ..


كانت خيـــــايتني ..


أحرف عشقتهـا ..


وخلقتُ منهـا قصـة وهميـة ..


وكُبلت بقيد من حديدِ..


كانت خيــــايتني ..


قِصـة غبية ...


أضعت من شفتي ابتِسامة الوليـدِ..


كانت خياينتي ..


أن اتيتك باكيـاً ..


أبكي خيـــــانة عُشت بها ..


وتأنيب ضميري العنيدِ..


كانت خيــــاتني ..


أني لم أجد الكرى ..


وبكاء عيني .. لم تفيد..ولن تفيدِ..




أتيت أحمـل كل صدقي في احرفى ..


ودمـاء ما نزف من ذاك الوريدِ ..




قررت موتي ..


لكن رحمة الرحمن اكبر


رفض قنوطي وحجودي ..




لم ابكي يومـــا


وانت تدرك أسرار دمعي


وتدرك مابقلبي الفقيدِ ..




انت تدرك سر جميـع احرفى .


وسر صفحاتي .. وسر نشيدي..




أتيتك " جـــارية " بكل ذبوني ..


اشكو عذابـا .. يحطم الجملودِ..




*******


قصة " ما بعد الاعتراف "


(3 )


اجدك هنـاك تقف في ذلك الطريق ..


وانا من هذا الطريق ..




كان قرارك .. كـ حد سيفٍ ..


إغتـال صراحتى




وانهال بي تمزيـق




اهجني .. وانا سأرثي حبنـا ..


وانا امد اليك كــف غريـــــق ..




إني اموت في كل لحظة يا فتى ..


وانفاسي زفيرٌ بدون شهيـــــق ..




اني اعيش ظلامـا داكنـا


بعد ان ضـاع من يومي " البريق" ..




هيــا اعزائي .. قد انتهت قصتي ..


هيا أسدلو الستـــار .. وليبدا التصفيـق


*******