http://www.zaidal.com/229images/images/image00020.jpg


الهبوط الأول على القمر
منذ سنة 1969 حصلت ست رحلات إلى القمر , عبر من خلالها اثني عشر رجل فضاء إلى سطح القمر . الهبوط الأول كان لمجرد رفع الأعلام و رسم خطوات على سطحة , لكن فيما بعد بحث رجال الفضاء عن ما يسمى بصخور التكوين أو البداية , مواد يعود عمرها إلى تاريخ تشكّل القمر . هل يمكن لهذه الصخور أن تحل لغز تشكّل القمر ؟ ( جمعت رحلات أبولو إلى القمر 840 باوند من صخور و تربة القمر ).

الدكتور بيل هارتمان : مجرّد أن عادت رحلات أبولو الاستكشافية هذه من القمر , كان يتم هناك عديد من الاجتماعات في هيوستن للنظر إلى هذه الصخور التي جلبوها , للحديث عن التركيب الكيميائي و عن خواص و ميّزات هذه الصخور . أطلق عليها البعض مهرجانات الصخور , كان يعقد واحد كل سنة .

لكن النتائج كانت غير مرضية , إذ أن هذه الصخور كانت شبيهة لتلك الموجودة في طبقة الأرض التي تلي القشرة ( الوشاح ) , لم تحتوي على مياه و قليل من الحديد . هذه ليست صخور بدائيّة , و لا عجب بذلك , فبعد بلايين السنين من التدمير على سطحه , لا بد أن تتحطم الصخور القديمة على سطح القمر . إلى درجة معينة كان البحث عن هذه الصخور البدائية عبارة عن مهمة حمقاء , لكن من خلالها هبط الإنسان على القمر و أصبح هؤلاء الدارسين أكثر حكمة .

تجمع عدد من العلماء و بدؤوا يفكرون , لقد مضى عشر سنين منذ آخر رحلة استكشافية لأبولو , و كان يجب أن نتعلم شيء عن منشأ القمر و تاريخه البدائي , و لكن لماذا لا نملك جواب بعد ؟.

من خلال التركيز على تحاليل الصخور هذه فقط , يعتقد هارتمان أنه قد فات رفاقه النظر إلى الصورة الأكبر . فهو مقتنع أن تلك الاصطدامات على سطح القمر تحمل الدليل .

يشكل القمر سجل تام و مطلق لاربعة و نصف بليون سنة لضربات من الفضاء , و قد كان نصيب القمر منها كبير ولو أنها غير واضحة لو نظرنا إلى وجهه المقابل للأرض .
http://www.zaidal.com/229images/images/Moon_15.jpg
الاصدامات على سطح القمر

قبل رحلات أبولو , عندما كان الوجه الآخر للقمر ما زال مخفي , حاول هارتمان و معاونيه رسم خريطة لتلك الحفر الموجودة على حافة الوجه المرئي للقمر , و في المخبر قام بصنع مجسم كروي للقمر , لقد اعتمدوا على أفضل الصور المأخوذه لسطحه و اسقطها على المجسم , و عندما انتقل إلى الجانب الآخر اكتشف مواصفات جديدة لم يراها الناس , مركّز من الندبات , حفر كبيرة يصل قطر بعضها إلى أكثر من ألف 1000 كم , و كان ذلك واحد من الدلائل برأيه , بأنه كان هناك أجسام كبيرة تدور حول المجموعة الشمسية تصطدم بالكواكب منذ البداية . و لكل اصطدام على القمر كان هناك 25 اصطدام مثيل له على الأرض , و هذا يدعونا إلى التفكير : ما هو أكبر واحد منها؟ ما هو أكبر اصطدام مثل هذا حصل على الأرض , و ماذا يمكن أن يفعل لها , هل يمكن له أن يعصف إلى الفضاء تلك المواد التي شكلت القمر فيما بعد؟
http://www.zaidal.com/229images/images/Moon_13.jpg
نيازك تصطدم على سطح القمر

بحلول سنة 1984 كان هارتمان متأكد نظراً لتلك النواة الحديدية الصغيرة , و تلك الصخور الجافة على القمر التي تشبه صخور من طبقة الوشاح على الأرض , بأن القمر لا بد أنه تشكّل من أكبر الاصطدامات شدّة حدثت للأرض , و لا بد أن حجم هذا الجسم الذي اصطدم بها هو بحجم كوكب . و لكن هل يمكن لكوكبين و لعالمين أن يصطدموا ؟ من روسيا , انطلقت نظريّة تكوين للكواكب , و هي تقترح بأن هذا ممكن و قد حصل .
http://www.zaidal.com/229images/images/Moon_21.jpg

بداية تشكيل المجموعة الشمسية
كانت مجموعتنا الشمسية في بداية تكوينها مصيبة . سحابة بدائيّة هائلة , جزيئات تتجمّع مع بعضها البعض , تنمو بحجم كرة السلة تتكتّل و تتصادم مع بعضها البعض , و بعد فترة تنمو بحجم الجبال . أخذت تلك العمليّة ما يقارب ال 100 مليون سنة . في المراحل الأخيرة لتشكيل الكواكب , تطاير كويكب ليضرب كوكب عطارد , تطايرت أشلاء متجهة نحو كوكب الزهرة , ثم جاءت بعدها الأرض ثالث كوكب عن الشمس , و لكن في الفراغ الذي يفصل الأرض عن المريخ كان هناك كوكب غريب خبيث يدعى أورفيوس , يدور حول الشمس على مدار قريب جدّاً من الأرض , و في اقترابه القادم ؟ مصيبة هائلة ستحل على الأرض .

http://www.zaidal.com/229images/images/Moon_25.jpg
كوكب أورفيوس يقترب من الأرض
إنها فكرة أنيقة , فكرة نادرة جدّاً .. اصطدام هائل يؤثر على كوكبنا , لأنها تسمح لنا بفهم و شرح كيف أن لهذا الكوكب نظام معين و لذاك نظام آخر , و بنفس الوقت لو نظرنا عن بعد نرى أن هذه الكواكب شبيهة بتفاصيل معينة و لكننا نرى أيضاً تلك النزوات الفارقة بينها .

سندخل إلى عالم خبير للاصدامات .

كما هارتمان قاعدته موجودة في توسان أريزونا , جي ميلاش ( Jay Melosh ) لديه شك بنظرية أورفيوس , لكنّه توّق لأن يضعها تحت التجربة .

انتظروني في الجزء القادم حنشوف اية ممكن يحصل لو اصطدم كوكبين ببعض وازاي تم التعرف علي النتائج لهذا الاصطدام من خلال البوث والتجارب