• في احد معارك المسلمين مع الروم وبينما كان الجيشان قد سأما من القتال وأراد كل من الطرفين ان يميل الي المفاوضات وكانت هذه المعركة بقياده عمر ابن العاص رضي الله عنه اراد ان يذهب عمر بنفسه للمفاوضة وعندمااحس قائد الجيش الرومي وكان اسمه (( تدارك)) ان حوار هذا الرجل لا ينم عن شخص عادي بل ينم عن انه شخص مهم في قومه وقائد. ارسل علي الفور الي حارس البوابه يوصيه بقتلة اثناء خروجه فلم اراد ان يخرج عمر كان هناك رجل نصراني واقف بجانب هذا الرجل وكان علي علم بما يجري ولم يعجبه هذا فقال لعمر يا رجل احسنت الدخول فأحسن الخروج ففهم عمر هذا ورجع الي القائد وقال له انا واحد من عشره قاده يرد الينا امر هذا الجيش وأنا اعجبني ما قلت واقتنعت بهي فأن شئت اذهب وأقوم بجلب هؤلاء القادة لتقنعهم كما اقنعتني. ففكر في نفسه(( تدارك)) هذا وقال اقتل عشره قاده افضل من اقتل واحد فقال له اذهب وأقنعهم بما قلته لك.فذهب عمر ابن العاص رضي الله عنه. وبهذا استطاع ان ينقذ نفسه من الموت ويفلت من هذا المأزق العظيم