كيف تكون ثروة من المشاريع الصغيرة ؟



معظم المشروعات الكبيرة بدأت كمشروعات صغيرة وتطوّرت وأصبحت مشروعات ضخمة، ولعل من بدأ كمشروع صغير وتطوّر يدرك أن هناك مقوّمات للمشروعات الصغيرة إذا ما أخذت بعين الاعتبار وعمل بها فإنها توجد الفرق بين مشروع وآخر.....مشروع يتعثّر ويضمحل ومشروع يتطوّر وينمو. في هذه الحلقة سوف نتناول عدد من العناصر المهمة التي تساعد على نمو المشروع وتطوّره بنجاح، وإذا ما أُعتُنِيَ بها فإنها تنقل المشروع نقلة نوعيّة إلى الأمام.


1- السرعة السرعة ليس المقصود بها العجلة، فسرعة تلبية حاجات العملاء وسرعة الرد على الرسائل والسرعة في تنفيذ الأعمال طبعاً بفاعلية كلّها تساعد على نمو المشروع وتكسبه مصداقية أفضل.

2- المرونة هي عكس الصلابة والتعنّت وعدم التنازل، ولا نعني هنا التنازل عن الحقوق ولكن تلبية حاجات الموظفين والعملاء على حد سواء بطريقة مرنة سلسة منتهجاً التفاهم والحوار طريقاً إلى التعامل ومتخذاً مبدأ المرونة من المبادئ الأساسية لعملك.

3- كن بمتناول الجميع كمشروع صغير لا تصطنع الحواجز بينك وبين موظّفيك أو بينك وبين عملائك ولكن كن بمتناول اليد، فلا داعي لمن يتّصل أن يبقى ينتظر على الخط لمجرّد أنك تحاول أن تشعر الآخرين بأنك مشغول، أو أن تطلب من السكرتير أن يتّصل بأحد العملاء قم أنت بذلك واشعر الآخرين بأهميّتهم، ربما يكون هناك أوقات لا تستطيع أن تستمر بذلك ولكن حاول جاهداً أن تقلل من الحواجز المصطنعة.

4- تحديد مؤشّرات للأداء ما دمت تعمل بمشروع صغير وعدد الموظفين محدود فمن المفضّل جداً أن يتم تحديد أداء لكل موظّف، ولا نقصد هنا وصف وظيفي ولكن عناصر أدائية لها معايير ومؤشرات تحدد ما يتوجّب على كل موظّف عمله حتى السكرتير، وهذا سوف يساعد كثيراً على نمو المشروع بطريقة صحيحة من البداية.

5- اجتمع وحاور مجموع عقول أفضل من عقل واحد، من هذا المنطق اجتمع مع موظّفيك يوم في الاسبوع مثلاً ليس للعتاب والتحذير والوعيد وإنّما لاستطلاع افكارهم وآرائهم ومقترحاتهم فهم ثروتك الحقيقية في المشروع.

6- بادر وقابل لا تكن أسير مكتبك، أخرج وقابل العملاء المحتملين والموردين وكوّن علاقات مع الآخرين وحاور وناقش وارسم صورة لنشاطك وحماسك فالمقابلة تغني عن كثير من الاتصالات عبر الهاتف.

7- ابحث وادرس اطّلع على أحدث وآخر المنتجات والخدمات في مجال مشروعك واقرأ ونقّب عن المعلومات لمنافسيك واستمر في عملية التعلّم الذاتي والتخصصي في مجالك.

8- الصدق والمصداقية والأمانة آخر ما اتفق عليه المتخصصون في علم التسويق هو أن تكون صادقاً صدوقاً.....أعلم عميلك بأنك ارتكبت خطأ ولا تتهرب من المسئولية ولا تحاول أن تناور وتراوغ فالعملاء أذكياء وسوف يكتشوف ذلك وحينها سوف تفقدهم، كن صادقاً مع موظّفيك ولا تخشى شيئاً فالصدق منجاة. كذلك الأمانة فمثلاً عندما تقوم بتسعير منتجاتك كن أميناً ولا تبالغ....عندما تمنح خصماً كبيراً لمنتج أو خدمة فالعملاء يعرفون أنهم مخدوعون، أمنح أفضل ما عندك وبأمانة.

9- الالتزام وما نعنيه هنا هو اتمام الأعمال أو إكمال تنفيذ الأعمال، فعندما تقرر شيء اعمل على تكملته للآخر....بعض أصحاب الأعمال ينتقل من عمل إلى آخر...إلى آخر بدون إكمال أي منها، عوّد نفسك على الالتزام التام لإتمام الأعمال، فعندما تقرر عمل شيء وتستطيع عمله ولم تعمله فذلك قلة التزام.

10- المهنية الحرفية أعمل كل شيء بمهنية كاملة حتى ملابس موظّفيك تعكس صورة مشروعك، طريقة تنظيم مكتبك مراسلاتك بضاعتك تعاملك....وما إلى ذلك أعكس صورة الحرفية على مشروعك.

11- الكرم لا نقصد هنا كرم الذبائح والموائد وإنما بخبرتك وعلمك ومعرفتك، قدّم النصائح والخبرة للآخرين واعمل كمستشار للآخرين في مجالك ولا تبخل بمعرفتك وعلمك. هذا لا يعني بالطبع تقديم أسرار عملك.... ولكن فقط ما يتعلّق بالنصيحة والخبرة في مجال المنتج او الخدمة المقدّمة.

12- تنظيم المصروفات في أحدى المشروعات الصغيرة وبعد التحليل تبيّن أن ما يصرف على الشاي والقهوة والعصير وخلافة لعدد سبعة موظّفين مع الاصدقاء والزائرين هو 7000 ريال سنوياً وكمشروع صغير يعتبر تنظيم المصروفات خاصة ما يسمى بالنثريات أي الصرف على المتفرقات البسيطة أمر مهم، وللقيام بذلك يتوجّب تدوين كل ما يصرف مهما صغر المبلغ.

.............................
منقول