دمـــــــوع لوّنتـــــــها الحيـــــــاة

تلك دموعنا تتحرك لما يمليه القلب ..
بمشاكل وهموم وغدر وكذب ..
يصف لنا وحشة العالم ..
وغربتنا في بلد مطموس المعالم ..
من الفراغ تنهمر ..
ومن خوالج النفس تنغمر ..
فهل أكتفينا..؟؟؟
فهل لما رسمناه من الأحزان رمينا..؟؟؟







فالدموع تعبر عن مابداخل شيخ مسكين ..
رسمت على وجهه معالم من ظلم السنين ..
عرف الأجر فاحتسب ..
ومازال للخير يرتقب ..
ملامح وجه توحي بحزن عميق ..
وبوحه لا يوحي بأن الأسى سلك له أية طريق ..
يسير في دربه تائه مسكين ..
ولكن لا يعرف غير الله معين ..
عرف أنها دنيا زائله ..
وعند الله ما أتهم عليه من أكاذيب باطله ..
يرتجي من الله إسترداد حقوقه ..
قبل أن تقبض روحه ..
وإن لم يستردها في دنياه ..
ستبقى له في أخراه ..
كما قال الرحمن الرحيم ..
وبشر الصابرين !








وتلك دمعة طفل يتيم ..
أخذ ما أخذ من قسوة الغاصبين ..
قتلوا أمه وأباه ..
بقربه وأمام عيناه ..
تخبط بين الدماء والأنين ..
وللغربه والوحده سجين ..
لا يعرف ما سيواجهه من الغدر ..
وهل الإحتلال سيعايشه طوال العمر ..
لم يعرف بدنياه معنى البراءه ..
بل عرف الكفاح لتحقيق النصر والشهاده ..
جزم بأن كل قدرة الله وقضاءه ..
فاجتهد بعمله ودعاءه ..
ذهب ليدافع عن إسلامه وعروبته ..
حتى حقق كل مآربه ..
وأنقبضت روحه للباري الأمين ..
غداً سيلتقي بأحبابه في جنة النعيم .






وتلك العيون غطتها الدموع ..
خوفاً من الله وخضوع ..
لاتنام الليل تدعوه ..
وعند كل صلاة ترجوه ..
تطلب من ربها الغفران ..
والعتق من النيران ..
تنظر إلى الكون نظرة متعجبه ..
سبحان من خلق هذا فأبدعه ..
ترجوا ثوابه ..
وتخشى عقابه ..
تتذكر الجنه وزينتها ..
وتبكي عند ذكر النار وشدتها ..
سرت قشعريرة بجسده ..
عند قراءته ليوم القيامه وعظمته ..
طمئن قلبه ..
فالله لا يخلف وعده

م ن ق و ل