اهداء خاص لك وحدك انت


إهداء ...خــــــــــاص

إلى من أحببته من أعماق قلبي ..إلى من وهبته كل الحب..

إلى من أحببته وأعطيته بلامقابل...

إلي من أهديته نبضي ..

إلى من سيظل ساكن في قلبي رغم البعد..فهما كانت المسافه بينا ستظل قلوبنا

مع بعضها وكأننا قريبين ..سيذيب حبنا طول المسافه بينا

إلى من ندر وجوده في هذا الزمن زمن المصالح والجري وراء الأهواء..

إلى من علمني الحب له وحده فقط ..

أهديه هذه الكلمات وهي قليله في حقه

ويبقى الحب حتى لو كان نهايته فراق ..

ويبقى الحب حتى لو كان نهايته أحزان وموت ..

ويبقى الحب في أخر الكلمات ..

أحبك .. على مسامع البشر أرددها ..
أحبك .. بعنف وجنون أنطقها ..
أحبك .. فلا تنزف الألم عند رحيلي ..
أنا برخص الثرى فلا تذرف عليً الدمع حبيبي
ولكن .. اذكرني.

لم تغب عن بالى ثانيه واحده رغم البعد
لكنك فى قلبى اقرب لى من نبضه
اشتقت اليك كثيرا لكلماتك...ابتساماتك... اهاتك
اشتقت لكل ذره فيك
لكل نفس يخرج من صدرك

كم تمنيت ان أأتى اليك واترك همومى واحزانى على عتبه قلبك
وانام كالطفله باحضانك
كم تمنيت ان تكون بجوارى فى هذه اللحظات
فمن غيرك سيعطينى الامان؟
من غيرك سيمسح دموعى؟
من غيرك سيسجن خوفى؟
من غيرك من من !!!!!




آة عندما أشتاق لرؤيتك ولا أستطيع أن أراك ,
كما أتمنى حينها أن يكون لقلبي جناح لكي يطير إليك ويراك .

يأعذب أمنياتي
ياصوت أنيني
ياعبق مستقبل أيامي
وزهرة سنيني
كيف أجفاك وقلبي لك منزلُ؟!
كيف أسلاك وعيني لك مرفأُ؟!
كيف أرسوا بعيدا عن شطئانك
وأنت حدود مدينتي؟!
كيف أسافر بعيداً عن دروبك
وأنت محطات حنيني؟!
كيف ألملم عثرات زللي
وأنت قمة صوابي؟!
كيف أكتب نثري
وأنت شاعري وقمة مشاعري؟!
كيف أرسم أحزاني
وأنت للافراح تهديني؟!
كيف أغرق في همومي
وأنت للسعادة تدفعني؟!
كيف أبكي
وأنت بالإبتسامة تمسح مدمعي؟!
كيف لا تبتهج مدينتي
وجيوش عشقك تأسرني؟!
كيف لاتتلاشى سحب الألم عن عالمي
وأنت بديمك تغرقني؟!
كيف لا تسافر طيور شجني
وأنت بفضائاتك الرحبة تحتويني؟!
كيف لاتنتصر فرحتي
وأنت عن حزني تُبعدني؟!
كيف لا أبدل لون سواد وشاحي
وأنت بألوانك الزاهية تغمرني؟!
كيف لا تتفجر ينابيع مشاعري لك
وأنت بسيل عطاءك تجرفني؟!
كيف لايعرف البخل طريقه إلي
وأنت بكرمك السخي تذهلني؟!
كيف لا أحبك
وقلبك لاينبض إلا باسمي؟!
كيف لا أحبك
وعقلك لايعرف طريقا إلا لدربي؟!
كيف لا أحبك
وأنت منتهى حلمي؟!
ياأجمل هدية من بها علي خالقي.

تحياتي لك وحدك...