قال محمد بن المغيرة: مر صباح الموسوس بقوم فظن بهم خيرا فردوه وكانوا سبعة فسأل كلا منهم عن اسمه فقال الأول: غليظ والثاني الخشن والثالث وعر والرابع شداد والخامس رداد والسادس ظالم و السابع لاطم ، فقال صباح وأين مالك ؟ (يقصد خازن الجحيم ) . فقالوا ومن مالك يا مجنون ؟ قال ألستم خزنة النار الغلاظ الشداد!!