السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
كيف حال الجميع ان شاءالله بخير
هذه خاطرة اعجبتني
لما تحتويه من عذوبه الكلمه وصدق المشاعر وحال الحب في زمننا هاذا
اترككم ممع على الخاطرة


رغم حبي وولعي الدائم بغروب الشمس إلا أن هذا اليوم كان مختلفا تماما...

وأنا أراقب ذلك المنظر الجميل أحسست بشرايين صدري تضيق وتغلق أسوار وأبواب قلبي ..

وكأن كل الحصون تقف أمام جيوش سعادتي لتكسر مجاديف فرحتي وتجرح أحاسيسي وتسافر بسمتي.
.
وكأنني أرى تابوت الموت قد اقترب من وردة شبابي وسلبني حياتي ..لماذا أحس بهذا ؟ لماذا ؟

لماذا هذا الإحساس الفظيع ينتابني فجأة وأنا أمام أجمل ما أراه في الكون... هو لوحة ترسمها طبيعة الإله بألوان لا تدركها أيدي البشر , ولاتساويها لوحة فنان ؟

ألأنني أرى آخر كلمات العشق تختفي مع غروب شمس هذا اليوم ..وتدفن أحاسيس عاطفتي في رمال المغيب..وتكبت مشاعري في ظلام الغروب..وتدمر أحلامي مع رحيل الشمس..وتسرق أفراحي كما يسرق الغروب أشعة الشمس..

أم لأنني لأول مرة أربط عشقي بهذا المنظر بما يعتري حياتي من هزائم وانكسارات وأفهم أن الغروب لوحة من الرحيل والسفر ممزوجان بألوان من الهم والقهر وكثيرا من الحزن فيجسد صورة آلامي مع لوعة كل فراق..

أم لأنه يحيي فيا ماضي الوهم وأرى الحب الأول يدفن في غروب الشمس وجرح الأمس الذي مازال فيا مستمر ينضاف إليه جرح ثاني لأدفن قلبي للأبد وأعلن ساعة الحداد..

حكايتي معك لم تستمر..

حكاية غاب فيها الشوق بعد أميال قصيرة فقط...

أصبح بيننا ضباب..ظلام..صمت رهيب وأنت قريب مني وبعيد...

وآلاف مدن أحلام بيننا استوطنتها الأوهام..

آخر الليالي خرساء..بيني وبينك صمت كالموت...

عشق ينتظر النهاية..وهاهي تخلص الحكايه وهي بالبداية..

يا قلبي ..

إن الحب ليس إلا كذبة لا سحر له وليس له وجود..

إن كلام الحب نقمة وخيانة وأمل كاذب..

فليس بعد الأمس واليوم أي شيء عندي يجعلني أحب..

ويساعدني على متابعة الوفاء والإخلاص...

مع الحب وجدت في كل صراحة كذبة..في كل حنان كذبة..وحتى العشق والغزل أصبحا في كتابي كذبة..

إنني أتمزق من عذاب الحب.. والنار أحرقت قلبي..والحيرة احتلت عقلي..

خسارة أن يكون الحب رجل مزيف ولوعة نتسلى ونلهو بها ليس إلا..

خسارة أن يكون الحب لعبة..دمية بين أيادي المغفلين...

خسارة عظمى أن يصبح الحب ضربة قاضية تنهال على قلوب الطيبين...

يا قلبي..

اليوم نعيك ومعه سيكون نعيي ..

سامحني إن قتلتك بيديا ..

سامحني إن جعلتك ضحية لكذبة بإسم الحب..

لتسدلوا الآن الستار على حكايتي ولتكملوا مراسيم الدفن