ومن الغضب ما قتل


منزل جديد واثاث جديد بذل الرجل فيه الكثير من المال حتى جعله زهرة في الجمال والحسن ثم ذهب بزوجته فرأته وفرحت به جدا وانتقل ايه هو وزوجته واولاده ذهب الرجل الى عمله صباحا تارك اطفاله وزوجته في المنزل فقام احدهم بعبث وشقاوة الاطفال وأخذ سكين وبدأ يلعب بالاثاث وخرق كنباهنا وكرسيا هناك,وجاء الاب من عمله وعندما رأى عبث الاطفال غضب جدا واخذ اكبرهم وربطه بالحبل من يديه ورجليه بالحبال واوثقه وظل الطفل يبكي ويتوسل لكن دون جدوى مع اب اعماه الغضب حاولت الام اطلاق ابنها فقال لها الاب :ان فعلت فأنتي طالق وظل الطفل يبكي ويبكي حتى أعياه البكاء فاستسلم الى مايشبه البكاء العميق وفجأة بدأ لون جسمه يتغيرالى اللون الازرق خاف الاب وفك قيد الطفل ثم سارع بنقله للمستشفى لانه كان في غيبوبة وبعد فحوصات سريعة قرر الاطباء انه لابد من بتر اطراف يديه ورجله حيث ان الدم تسمم وفي حالة وصوله للقلب فأنه قد يموت قرروا البتر فوقع الاب على القرار وهو يبكي ويصيح كانت المصيبة عندما خرج الابن من العملية فأخذ ينظر الى ابيه ويقول ابي ابي اعطني رجلي ويدي ولن اعود مرة اخرى الى هذا العمل منقوووووووووووووووووووووو ول