لحظات ما اصعبها تمر ساعاتها ودقائقها بطيئة ركيكة متثاقلة


تمر كأنها أياماً بل شهوراً وسنيناً


نعم ما اصعبها من لحظات عندما تجالس الوحدة وتحدث جدراناً اربعة


الهدوء والوحشة والظلام يعم المكان ويلقي عليه خيوطاً عنكبوتيةً متينة


هكذا حالي وهذه حياتي


لا أحد يأتي فأكلمه ولا سائل يأتي فاشكو إليه !!!!!!!!!


قتلتني وحشتي ؟؟؟؟؟؟؟؟ قتلتني وحدتي ؟؟؟؟؟!!!!!!


إلى متى ؟!؟!؟! إلى متى سأبقى وحيدة ؟؟ !! ؟؟

إلى متى سأبقى وحيدة ؟؟ !! ؟؟


أريد من احدثه .. اكلمه ... اريد أن اشكو وأصرخ ....... اريد واريد .........؟؟ !! ؟؟


ولكن مالفائدة .. .. فلا سامع إلا الجمادات ؟؟ ؟؟ ولا مجيب إلا صدى صوت ذهب وعاد ؟؟ ؟؟

ليملأ قلبي باليأس قائلاً :: كفي الصراخ وبث الشكوى فهيهات هيهات ان يكون هناك مجيب




وأخيراً عدت .. .. كي أحدث نفسي .. .. واشكو لقلمي .. ..

عدت لاجعل حرفي شاهدة على وحدتي ... ... وكلماتي دليل على ألمي ووحشتي

عدت .. .. ارسم كلماتي على ورقاتي ولكن هذه المرة .. ؟؟ .. بماء عيوني


عدت .. .. .. بعد ؟! أن !؟ أيقنتها ؟؟ .. عدت لأقولها ... وأعترف بها



............. حاولت أن أقتل وحدتي فقتلتني .......