--------------------------------------------------------------------------------

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

لله قـــــوم شـــروا لله أنـفــسـهــم . . . فـاتعـبوهـا بزجـر الله أزمــانـا
أمــا النهـار فقـد وافـوا صيامـهــم . . . وفي الظلام تراهم فيه رهبانا
أبـدانهــم أتعـبت فـي الله أنـفسهـم . . . وأنـفس أتـعبـت فـي الله أبدانـا
ذابت لحومهم خوف الحساب غدا . . . وقطعوا الليل تسـبيحـا وقرانـا


هل تعلمون .. من هو صاحب ..
الحظ الكبير الذي يضحك الله عز و جل له ؟؟؟


انهم اصحاب الهمم .. الذين قاموا جميع الدجى على قدم

الاعتذار .. ثم تساندوا الى رواحل البكاء

والاستغفار .. رفعوا رسائل الخضوع والان**ار ..

فعاد جواب الابرار .. من اللطيف القهار ...


وقد اخبرنا الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام .. ان
المولى تعالى يضحك لقائم الليل .. ويستبشر به
رضا وفرحا .. بقيامه له في الظلام .. والناس نيام ..
فطوبى لك يا قائم الليل .. بهذا الثواب العظيم...

عن ابن مسعود رضي الله عنه قال :
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم:
{إن الله ليضحك إلى رجلين :
رجل قام في ليلة باردة من فراشه ولحافه ودثاره فتوضأ ، ثم قام إلى الصلاة ،
فيقول الله عز وجل لملائكته :
ما حمل عبدي هذا على ما صنع ؟
فيقولون : ربنا ! رجاء ما عندك ، وشفقة مما عندك .
فيقول : فإني قد أعطيته ما رجا ، وأمنته مما يخاف ، وذكر بقيته
الراوي: - - خلاصة الدرجة: صحيح لغيره - المحدث: الألباني -
المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 630

اللهم اجعلنا من عبادك القائمين الليل والحافظين لكتابك واعنا على ذكرك
وشكرك وحسن عبادتك
منقول