|| رفيقه الدرب لأرسطو ||

قيل " رب اخ لم تلده امك ولكن وهبته لك الحياه "

هكذا حدث معي
بعد ان كانت كل دروب الحياه جافه .. ويسودها الخريف .. وتسقط اوراق اشجار السعاده
لتبقي اغصانا ً عقيمه .. ورياح تعصف بأحلامي وأمانيا .. والشمس غائبه تحت الغيوم الرماديه التي حجبت سماء المستقبل ... ولكن فجأءة جرت عقارب الساعه بسرعه البرق ووجدت مع حركتها الفصول تتعاقب ما بين عصف و حر وبرد ولاحت امامي ملامحها .. ملامح ملاك او بشر .. لا تهمني التسميه كثيرا ً .. بل ما كان يهمني حينها ان اري هذه الملامح جيدا .. واخذت احدق كي ارها .. في البدايه لم اري شيئا ولكن بعد ان اضطجع النور بين جفوني .. اخيرا استطعت رؤيتها .. كي اري من خلفها الأشجار تلملم اوراقها من جديد .. وتسود الصِبغه الخضراء في هذا الدرب .. واري النور من جديد .. لعلكم تتساؤلون لما كل هذه المقدمه الطويله العريضه والكلمات المعسوله .. ولكن لو علمتم ما في الأمر لعجبتكم حقا ً .. هذه الإنسانه فعلا قد غيرت الكثير في حياتي .. قد جعلتني احب الحياه .. اثق بالناس .. اراها من جانب اخر .. قد تعلمت منها الكثير .. هذه الإنسانه .. هي اختي التي تمنيت من الله ان يرزقني بها ألا وهي || ساره ||

--
ملحوظة
|| ساره || اخت المشرفه || ميويا ||
فلنرحب بها