بسم الله الرحمن الرحيم.
الحمد لله على ما أنعم و له الشكر على ما ألهم .
و أفضل الصلاة و أزكى التسليم على خير الخلائق أجمعين محمد و آله الطاهرين.

الرجاء من كل الأخوة أن يلتزموا بموضوع المقال و عدم الخروج منه إلا لذكر الأمور التي يراها الأخوة ضرورة و جيدة في مناقشة موضوعنا.



في هذا المجال لا نريد أن ندخل في الأحكام الشرعية للظواهر التي سنتطرق إليها. ما نريده هنا هو أن نلقي الضوء على تغيرات طرأت على المجتمع و نريد أن نفهم سبب هذه التغيّرات هل هو تمرّد المرأة أو استسلام الرجل ؟؟؟ و لماذا تمرّدت المرأة و من أين تعلمت التمرّد ؟؟؟ ولماذا استسلم الرجل و من أين خارت قواه ؟؟؟

كانت النساء تغطي وجهها كاملاً فأتى النقاب . سؤالنا : ألم يكن موقف الرجل متشدداً في الحجاب ؟؟ لماذا غيّر الرجل ( الأب و الأخ و الزوج ) موقفه من هذا الأمر ؟؟؟ من أين وفد النقاب ؟؟؟ من الذي شجّع عليه ؟؟؟ لا يمكن أن يكون الشرع هو الذي شجّع و حفّز المجتمع ليصل إلى هذا الأمر . نذكر سببين : السبب الأول : الشرع قال بجواز أن تفتح المرأة وجهها و لم يقل بالوجوب أو الأستحباب . الأحكام الشرعية التي تحرك و تبعث الأنسان هما الوجوب و الحرمة .ثم الإستحباب و الكراهية أيضاً لهما شأن في التحريك و البعث و لكن تحريكهما لا يصل لمرتبة تحريك الوجوب و الحرمة. أما الجواز فلا تحريك له لطرف ما .
خصوصاً إذا كان في قبال هذا الجواز رفض إجتماعي . ما نريد أن نقوله أن الحكم بالجواز لا يوجد في الإنسان دافعاً ليقف أمام التيار . بل الإنسان يتخلى عن بعض المستحبات لكي لا يقف أمام التيار بل البعض يتخلى عن الواجبات و يفعل المحرمات مع التيار.
إذن الجواز لم يحرك المجتمع نحو هذا الأمر و لكنه عذر و رخصة يقدمها أؤلئك لوقوفهم أمام التيار.
السبب الثاني : إذا كان الجواز يحرك هذه الطائفة الكبيرة من المجتمع فما بال الوجوب و الإستحباب لا يحركها أيضاً ؟؟؟
ترى البنت تبلغ الثالثة عشرة و لا تتحجب بدعوى أنها صغيرة مع أن كل الفقهاء يقولون أنها مكلفة و عليها الحجاب ؟؟؟ من أين أتت النظرة إلى البنت في سن الثالثة عشرة بأنها صغيرة ؟؟؟ الكثير الكثير من النساء يظهرن أقدامهن و لا يسترهن مع أن ذلك محرم فلماذا لم تحركهن الحرمة الشرعية لتغيير هذا الوضع؟؟؟

هل تمرّدت المرأة على الرجل أو أن الرجل استسلم أو هما معاً ؟؟؟!!!!

الآن بدأت ظاهرة النقاب الذي يفتح فيه نصف الوجه الأعلى كاملاً و بعد أشهر ستفتح الوجه كاملاً و بعد أشهر ستظهر خصلات من الشعر أيضاً و يظهر المكياج و الزينة. الواقع المعاش هو الذي يقول هذا الأمر . أذهب إلى الخبر لترى ذلك .

هل كانت نسائنا يرقصن ؟؟ من أين تعلمن هذا الأمر ؟؟؟ و لماذا لم يتحرك الرجل في قبال هذه الظاهرة ؟؟؟ زوجها أخوها أبوها هل يعتقدون بأن الشرع يحلل هذا الأمر ؟؟؟ أم أن السيطرة على المرأة لم تعد كالسابق أم ماذا حدث ؟؟؟ و هل يكفي في نظر الزوج أن يكون الأمر مباحاً ليسمح لزوجته بذلك ؟؟ فلماذا لا يلزمها بالواجبات ؟؟ - لقد تعرضنا لحكم الرقص في الواحة العامة تحت عنوان ( الحاضر يبلغ الغايب ) فمن أراد فليراجع-

ظاهرة اللبس العاري ظاهرة طرأت على المجتمع . من اين أتت هذه الظاهرة ؟؟؟ لماذا طرأت هذه الظاهرة لتسيطر على أغلب الأعراس ؟؟؟

سفر البنات بدون محرم ظاهرة طرأت فهل هي لتمرّد المرأة أو لإنهزام الرجل ؟؟ و هل التمرّد في كل الحالات جيد و مطلوب ؟؟ و ما هي مناشئ حدوث التمرد ؟؟ و هل التراجع و الإستسلام في كل الحالات جيد و مطلوب ؟؟؟ وما هي أسباب حدوث التراجع و التقهقر؟؟؟

ما هي أسباب جرأة المرأة على المطالبة بالغربة لأجل الدراسة أو العمل ؟؟؟ هل كانت تتجرأ أو تفكر في ذلك قبل عشرين سنة ؟؟ ما الذي حدث ؟؟؟

العادات و التقاليد ما عادت عادات و تقاليد إلا في بعض الحالات . عادات و تقاليد مجتمعنا قبل عشرين سنة تختلف عن عاداتنا و تقاليدنا .
أتمنى أن يدرس أحد الأخوة دور العادات و التقاليد في المجتمع في موضوع مستقل !!!!

قبلاً لم يكن الرجل يرى زوجته إلا ليلة الزفاف أما الآن فيخرج معها و يجلس بعد العقد بلا حرج بل إذا لم يأت فهذه علامة سلبية.

الواقع أن عادات و أعراف مجتمعنا قد تغيّرت كثيراً كثيراً. مثلاً النساء الاتي يلبسن النقاب ألسن جزءً من المجتمع . آبائهن أزواجهن أخوانهن الراضين بهذا الفعل اليسوا جزءً من المجتمع . كل هذا الكم الواقف في صف النقاب و مع ذلك يقول البعض أن عادات و أعراف مجتمعنا ترفض ذلك !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! !

أي أعراف و أي تقاليد و أي عادات !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

نعم الأعراف و التقاليد و العادات قبل عشرين سنة كانت كذلك أما الآن فلا . الأعراف هي ما تعارف عليها المجتمع فلا يمكن بعد هذا الكم من النساء الابسن للنقاب و للرجال الواقفين مؤيدين لهذه الظاهرة أو مستسلمين أمامها أن نقول بأن أعرافنا ترفض هذه الظاهرة ؟؟ أي عرف تتكلم عنه . إقرأوا عليه الفاتحة فقد مات قبل أكثر من خمسة عشر سنة.

يجدر الإشارة إلى أن فتاوى الفقهاء تقول بحرمة فتح الوجه إذا سبب فتنة و لم تقل إذا كان خلاف العرف. و لكن البعض إتخذ العرف سبباُ لمهاجمة هذه الظاهرة و البعض ليدافع عن هذه الظاهرة و لم يبق في العرف ضلع إلا كسره مع أنه قد مات من قبل خمسة عشر سنة.

خلاصة المقال :
لاشك أن كل مجتمع يتغير . في بعض الأحيان يكون التغيّر مطلوباً عقلاً و شرعاً و تارة يكون مرفوضاً . ما نريده هنا هو أن نتساءل عن أسباب هذا التغير ؟؟؟ ما هو قنواته و اسبابه ؟؟؟ من أين وفدت هذه الأمور ؟؟؟ ما الذي أحدثته هذه الطرق والأمور ؟؟؟ هل أوجدت تمرّداً في المرأة أم استسلاماً و تقهقراً في الرجل ؟؟ أو أجدتهما معاً ؟؟ وهل هذا التمرّد مطلوب دائماً أم في بعض الحالات ؟؟؟ و اي حالات تقصد ؟؟ و كيف نحافظ و نسعى لكي لا يصل التمرد إلى الحالات و المجالات المرفوضة ؟؟هل استسلام الرجل دائماً مرفوض أم هي حالات و حالات ؟؟ و أي الحالات و المجالات هي المطلوبة و المرغوبة و أيها المرفوضة ؟؟ و كيف نحافظ و نعسى لكي لا يصل استسلام الرجل وتقهقره إلى مرحلة و مجالات و أمور لا يحمد عقباها.

و بعبارة صريحة جداً : ما هي عوامل تغيّر مجتمعنا ؟؟؟!!!
معاً نبدع أكثر فأكثر.


يريت الردود