هل تشعرين بوطأة الضغط النفسي؟ سواءاً أكان الضغط الناتج عن العمل او الاولاد او حتى زحام المواصلات فإليك هذا الحل السهل: قومي بامساك يد زوجك لتشعري براحة فورية.

كان هذا هو ملخص الدراسة التي نشرت في عدد ديسمبر من مجلة العلوم النفسية.

يقول مؤلف البحث الاستاذ المساعد للعلوم النفسية والعصبية بجامعة فيرجينيا جيمس كوان: "الامساك باليد هي عادة الاطفال الا انها تنجح ايضاً مع الكبار".

وقد وجد كوان انه كلما زادت مخففات الضغط كلما كان الزواج ناجحاً.

لاجراء الدراسة، استعان كوان بـ16 سيدة متزوجة كن قد سجلن درجات عالية في اختبار السعادة الزوجية واجرى لهن اشعات بالرنين المغناطيسي عندما وجهن بالضغط النفسي.

ثم قام كوان بتعريض السيدات لنبضة كهربية خفيفة تارة على حدة وتارةً اخرى عندما امسكن بايدي ازواجهن.

يقول كوان: "في البداية اردنا ان نعرف رد فعل المخ عندما كن بمفردهن. لدينا الان فكرة عن طريقة رد فعل المخ على الضغط النفسي. وجدنا انه عندما امسكن بايدي شخص ما ادى ذلك الى كون الجزء المسئول عن التحفز في المخ اكثر هدوءاً".

الا ان كوان يؤكد ان الامساك بيد الزوج بالتحديد جعلت المخ يسجل اعلى درجات الاسترخاء. كما اشار كوان الى انه كلما كان الزواج سعيداً كلما كانت الاستفادة من الامساك بيد الزوج اكبر.

فمن ضمن السيدات اللواتي اشتركن في الدراسة كانت الزوجات التي وصف كوان زواجهن بـالزواج المثالي هن الاكثر استفادة من الامساك بيد الزوج من الزوجات الاخريات الاتي لم يكن زواجهن على نفس الدرجة من السعادة.

وقد وجد كوان ان جزء المخ المرتبط بالشعور بالالم كان الاكثر هدوءاً في هؤلاء السيدات: "اذا كان زواجك مثالياً فمن المؤكد ان الامساك بيد الزوج يعتبر بمثابة مسكن للألم".

وبغض النظر عن كمية الاستفادة المرجوة فمن المؤكد وفقاً لـ كوان ان المخ يعمل بشكل افضل عندما يتواجد احد للمساعدة. يقول احد تلاميذ كوان ان الامر يبدو "وكأن المخ يتعاقد مع شخص ما للقيام بالعمل. مما يخفف الضغط عن المخ".

يقول الدكتور تشارلز جودستين وهو الاخصائي النفسي في مركز نيويورك الطبي واستاذ الطب النفسي في كلية الطب بجامعة نيويورك: "يشكل التفاعل بين الاشخاص وقعاً هاماً على المشاعر والاحاسيس كما للمشاعر تأثير كبير على الاداء الجسدي".

ويشير جودستين الى ان الادوية تستعمل في الغالب للتخلص من القلق على الرغم من وجود وسائل اسهل لعمل ذ