هذه بعض التوجيهات للأم / للاب عن كيفية التعامل مع ابنتهم - ابنهم المراهقين أسأل الله أن يُنتفع بها..

•*يجب أن يكون عند الأم الوعي الكافي عن كيفية هذه المرحلة؟وكيفية التعامل معها.. وهناك الكثير من الكتب التي تبحث في هذا المجال.

•*يجب أن تتقرب الأم من ابنتها المراهقة قدر الامكان -والاب من ابنه ويجب عليهم تعويدهم مسبقا على الصراحة والوضوح.. يجب أن تكون الأم... أما وصديقة وأختا.. لأبنتها..

•*أن تفتح الأم مجالا للحوار والمناقشة مع ابنتها وإعطائها المجال في التفكير والتعبير عن رأيها وعما يدور في نفسها... هذه كله سيعزز الثقة ما بين الابنة وأمها... ويقربهما من بعضهما..

•*يجب على الأم ألا تخجل في التحدث مع ابنتها عن سن البلوغ وعن التغيرات التي يمكن ان تحدث مع ابنتها في هذه المرحلة... لجعل الفتاة واعية... وان لا تصدم بشيء بعد ذلك...

•*أن تغرس الأم في ابنتها حب الدين والانتماء إليه... والاقتداء بالصحابيات الصالحات من زوجات النبي - صلى الله عليه وسلم - وبناته ونساء الصحابة... منذ صغرها... لكي لا تبحث عن قدوة أخرى...

وربما تكون فاسدة مثل المغنيين والممثلين وعارضات الأزياء وملكات الجمال....

•*يجب على الأم أن تعلم من هي صديقات ابنتها.. من الذين تمشي معهم وتذهب وتأتي معهم؟؟؟ يجب عليها أن تتأكد من حسن خلق ودين صديقاتها... وأن تتابعها في علاقاتها معهن.. ولا بأس

من المراقبة ولكن بشكل غير مباشر حتى لا تفقد الثقة بنفسها.

ان يتساعد الزوجين معا على وقت الفراغ لدى اولادهما

•*أن تساعد ابنتها على قضاء وقت الفراغ...

فكما نعلم يمكن للفراغ أن يكون قاتلا.. لكن أنت أيتها الأم يمكنك أن تملئي فراغ ابنتك أو أن تساعديها على ذلك... فمثلا شجعيها على حفظ القرآن وتعلم أحكامه...

ولا مانع أن تشاركيها الحفظ... فتشجعيها بذلك... ومن الجميل أن تشجعيها بتقديم الهدايا لها أن حفظت جيدا.. فترفعين من معنوياتها وتحببينها في الحفظ...



•*عدم التهاون بمشاعر الابنة المراهقة... وسماعها.. وعدم الاستخفاف بكلامها وآرائها.. فهذا كله سيفقدها الثقة في الأم ومن ثم ثقتها في نفسها.. وبذلك لن تكون الأم هي ملجأ الابنة عندما تريد

البوح والتحدث عما يدور في نفسها.. فتبحث عن ملجأ آخر.