معظمنا يعرف الأعراض العاطفية للكآبة....

لكن ما لا نعرفه هو أن للكآبة أعراض جسدية أيضا!!

في الحقيقة، يشعر العديد من الناس المصابين بالكآبة بألم أو أعراض جسدية أخرى.

لكن العديد من المصابين بالكآبة لا يحصلون على المساعدة أبدا، لأنهم لا يعرفون بأن أعراضهم الجسدية قد يكون سببها الكآبة كما يتجاوز العديد

من الأطباء هذه الأعراض أيضا.

وهذه الأعراض الجسدية "لا تدور جميعها في رأس المريض فقط" فالكآبة يمكن أن تسبّب تغييرات حقيقية في جسمك.

على سبيل المثال: يمكن أن تبطئ عملية الهضم، الأمر الذي يمكن أن يؤدّي إلى مشاكل في المعدة.


ويبدو أن الكآبة تتعلق بعدم توازن بعض المواد الكيماوية في دماغك.

وبعض هذه المواد الكيماوية تلعب نفس الدور في شعورك بالألم.

ويعتقد العديد من الخبراء بأنّ الكآبة يمكن أن تجعلك تشعرين بالألم بشكل مختلف عن الناس الآخرين.

وفي بعض الحالات فإن معالجة الكآبة بالاستشارة أو الدواء أو كلاهما يمكن أن يساعدانك على تخفيف الأعراض الجسدية.


وتتضمن هذه الأعراض:

الصداع: وهذا أمر شائع جداً بين الأشخاص المصابين بالكآبة.

إذا كان عندك صداع، أو داء الشقيقة، فقد يصبح أسوأ إذا كنت مصابا بالاكتئاب.

ألم الظهر: إذا كنت تعاني مع ألم الظهر، فقد يسوء إذا أصبحت مصابا بالاكتئاب.

وجع وألم في العضلات: ويمكن للكآبة أن تزيد من ألم وأوجاع العضلات التي لا يجد لها الطب تفسيرا علميا أو حتى دواء.

ألم الصدر: من الواضح، ومن المهم جدا الحصول على فحص لألم الصدر مباشرة.

لأن ذلك يمكن أن يكون إشارة لوجود مشاكل جدّية في القلب.

لكن ألم الصدر قد يرتبط بالكآبة أيضا.

المشاكل الهضمية: قد تشعر بالغثيان أو الحاجة للقيء.

الإعياء والتعب الشديد: مهما كانت ساعات النوم التي تقضيها تبدو متعبا أو ضعيفا في الصباح، وكأنك لم تنم بشكل جيد.


مشاكل أثناء النوم: العديد من الناس المصابين بالكآبة لا يستطيعون النوم بشكل جيد ويستيقظون مبكرا جدا أو لا يستطيعون النوم عندما يذهبون

للنوم في الليل.

تغير في الشهية أو الوزن: يفقد بعض الناس شهيتهم ويفقدون الوزن عندما يصابون بالكآبة.

بينما يجد الآخرون متعة في تناول بعض الأطعمة مثل الكربوهيدرات مما يزيد من أوزانهم أكثر.


منقووول