لست أنا من يعيش !
أشعر أن بداخلي شخص غريب عنى ..,يحيا بدلاً منى ..!
يفكر .., يحب .., يكره ..بدلاً منى !
ذلك الكائن الذي لم أقع يوماً في هواه .., لم ينجح في جعلي أحبه ....أو حتى أعتاد عليه !
يفاجئني دوماً بقراراته الغريبة ..,آرائه الأشد غرابه ..
يغيظني ببروده .. يسمى ذلك عقلانية ..
كم كرهت تلك العقلانية .., حرمتني كثيراً ممن احب ..
مللت من كثرة صراعاتي معه .., صراعات لاتنتهى أبدا .. كأنما هي هناك .. منذ بدء الخليقة !
أين أنا ؟!! .. بحثت كثيراً علني أجدنى !!
أبحث دوماً في الأماكن الخاطئة .. , بحثت في عيون الناس من حولي .. , بحثت في بلاد بعيدة .., بحثت في كثير من الكتب .. لم أجدنى !
أحياناً أرى لمحات منى ..اعرفها ..أشعر نحوها بحنين جارف .. حنين يعطيني أمل ولو بعيد ..أتبعه حتى النهاية !
أرانى أحيانا في ابتسامة طفل صغير .., في قطرات المطر ..تتساقط في لحظات الفجر الأولى .., في التماعة نجم بعيد ..
أرانى أحياناً في أغنيه حزينه لفيروز .., في صوت البحر ودفئه المنبعث ..لحظة الغروب..
لحظات قليلة هي .. أتمنى عندها أن يتوقف الزمن .. كي أستطيع الغوص داخلي .. كي أراهــا .. لعلها تقودني إلى ما ابحث عنه منذ ولدت !
ولكنه لا يتوقف .. أبداً لا يتوقف .
يقولون أنني مجنون .. , لا أحد عاقل يتمرد على نفسه ..
أقــول .. لو أن جنوني ينقذني من برودكم .. , من جمودكم .. , من قتل مستمر لكل من نحب .. , لو أن جنوني ينقذني من علاتكم .. المستترة برداء العقل والمنطق .. , إذن فمرحـى لجنوني .. أنا به سعيد ..!
أقول أنني اقتربت .. , لم أجد ما أبحث عنه بعد .. , ولكنني اقتربت .
أكسر مرآتي الخادعة .. أذهب شاعراً ببداية ثقة بالنفس تنمو داخلي .. أفسح لها المجال .. ولأول مرة منذ سنين .. ترتسم بسمه صادقه على وجهي .. أنظر إلى الحياة بنظرة جديدة .. أمضى في طريقي .


اية الكلام الجامد اللى انا كاتبة دة
وانا مالى يا عم ما انا شايف ان الكل بيهزر قولت اتكلم جد شوية
بليز لما تدخل و تقرا بليز سيب تعليق ان شالله شتيمة