مللت ..

كلمة نرددها أحيانا كثيره ,,نصرخ بكل ما حولنا مللنا !!

ولكن ما معنى الملل؟؟

ما سببه !!

حين تضيق الأماكن بنا ..ولا تعد الأشياء التي سعينا لأجلها طويلا

ترضينا كل ما حولنا يبعث في أنفسنا الملل حتى أننا مللنا أنفسنا !! (هذا

يعني أننا مصابون بداء

الملل ..)

نتهم عادة الروتين اليومي في الحياة بأنه هو السبب الرئيسي للمل

فـ اليوم يشبه كل يوم ... والبارحه يشبه الغد !!

وصيف هذا العام يشبه العام السابق وأظنه سيشبه العام القادم !!

ملل كل ما حولنا يشعرنا بالملل علاقاتنا, أصدقائنا, الشارع, البيت, مكان

العمل

نفس الوجوه يوميا نشاهد, ونفس الأماكن يوميا نرتاد ,ونفس كل يوم اليوم

ومنذ سنوات

عذرا لم أقصد أن أصيبكم بالملل !! : )

هناك أشخاص تفرض عليهم حياتهم أن يعيشوا تغير مستمر اليوم هنا وغدا هناك صباحهم هنا ومسائهم أبعد ما يكون عن هنا !!! يصادفون كل يوم وجوه جديده وأماكن جديده و ....أيضا جديده

ورغم هذا يشعرون بالملل ربما ملوا التغير !!

اذا ليس العيب أبدا بالروتين أو تشابه الوجوه والأماكن ,,لأننا لو هربنا من الوجوه والأماكن و... و كل ماهو مألوف لدينا بحثا عن أماكن ووجوه أخرى لا تشبه التي اعتدناها بعد فتره لوجودنا بالوسط الجديد سنعود لكلمة (مللت) !!!لأننا وببساطه سنتشكل مع المحيط الجديد ونعتاد الوجوه والأماكن الجديده

أحيانا أظن أن العيب بأنفسنا ,, فنحن نبحث في الحياة عما يرضي أذواقنا نبحث عن أماكن تريحنا وتتماشى مع نفسياتنا ربما بالأصح أماكن تشبهنا وكذلك الأشخاص نبحث عمن هم يشبهوننا لهم نفس طريقة التفكير ونفس الهوايات والرغبات بحجة أننا نود أن نجد نقاط مشتركه لنستطيع التواصل ,,قليلا ما نرى أصدقاء لهم طريقة تفكير واتجاهات مختلفه

كل ما حولنا يشبهنا الأشخاص والأماكن والشارع ومكان العمل و ..
ليست سوى مرايا تعكس صورتنا

اذا كيف لنا ألا نشعر بالملل !!!!

اذا التغير يجب أن يبدأ من داخلنا ربما بتغير المفاهيم واعادة النظر بأنفسنا قبل من حولنا فنحن ننقد من حولنا ولا ننظر لأنفسنا _ على الرغم من أن من حولنا ليسوا سوى مرايا تعكس صورتنا بهم _



تلك محاوله لاعادة النظر ببعض الأمور .... ليس الاّ !!!