جعلنا الله واياكم من حفظة كتابه الكريم

فلا حاجة لشرح فضل القران وفضل حفظه والعمل به فالقران هو دستورنا وكتابنا

والنور الذي اخرجنا من الظلمات الى النور

ومن امثلة ما يؤكد فضل القران قوله تعالى (( ذلك الكتاب لاريب فيه هدى للمتقين))

وقوله تعالى ((ان هذا القران يهدي للتي هي اقوم ويبشر المؤمنين الذين يعملون الصالحات ان لهم اجرا كبيرا ))

وغيرها الكثير من الايات

ومن السنة

عن عثمان بن عفان رضي الله عنه ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (( خيركم من تعلم القران وعلمه)) البخاري ومسلم

وروى الطبراني عن ابن مسعود رضي الله عنه ان الرسول صلى الله عليه وسلم قال ((خيركم من قرا القران واقراه))

وعن ام المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( الماهر بالقران مع السفرة الكرام البررة والذي يقرا القران ويتتعتع فيه وهو عليه شاق له اجران ))

وعن ابي سعيد الخدري انه رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ((( يقول الله تعالى : من شغله القران وذكري عن مسالتي اعطيته افضل ما اعطي السائلين وفضل كلام الله عن سائر الكلام كفضل الله على خلقه )))

وفيما رواه الامام مسلم في صحيحه عن ابي امامه الباهلي قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول (( اقرءوا القران فانه ياتي يوم القيامة شفيعا لاصحابه , اقرءوا الزهراوين (البقرة وال عمران) فانهما تاتيان يوم القيامة وكانهما غمامتان او كانهما غيايتان او كانهما فرقان من طير صواف تحاجان عن اصحابهما ))


الغياية بمعنى :: كل شئ اظلك فوق راسك
وعن ابي هريرة مرفوعا (( القران غنى لافقر بعده ولاغنى دونه )) اخرجه ابو يعلى والطبراني

اما الوصايا التي اسال الله ان يعمل الجميع بها لخدمة كتاب الله :

الوصية الاولى :

توحيد الله وطاعته والبعد عن المعاصي والغفلة

وضمن هذه الوصية كثرة الذكر والاستغفار


قال ابن القيم : وللمعاصي من الاثار القبيحة المذمومة المضرة بالقلب والبدن في الدنيا والاخرة ما لايعلمه الا الله منها : حرمان العلم , فان العلم نور يقذفه الله في القلب , والمعصية تطفئ ذلك النور .

ولما جلس الشافعي بين يدي الامام مالك وقرا عليه اعجبه وقال له : اني ارى ان الله قد القى على قلبك نورا فلا تطفئه بظلمة المعصية .

وقال وكيع شيخ الامام الشافعي رحمهما الله

استعينوا على الحفظ بترك المعصية

الوصية الثانية :

التعاون مع معلمي القران الكريم وتوقيرهم واكرامهم لانهم اهل الله وخاصته , من اكرمهم فقد اكرمه الله عز وجل

وليلزم الوقار والتادبا.............................عن الشيوخ ان يرد ان ينجبا


الوصية الثالثة :

الفظ بنظام خمسا خمسا من الايات القرانية
وقد قال بعض علماء الازهر " من حفظ القران بالخمسة لم ينسه "

على حد علمي ليس هناك دليل من القران او السنة على قول خمسا خمس ولا حتى من اثار السلف ولكن هذه عند المصريين تحت مسمى اسال مجرب ولايضر ان نجرب .

الوصية الرابعة :

تصحيح قراءة ما تريد حفظه على محفظ متقن صاحب سند متصل بالنبي صلى الله عليه وسلم

ومسالة التصحيح هذه ليس المراد بها القراءة الصحيحة فقط ولكن بالمد والغنى وكل مايلزم تجويدا .


الوصية الخامسة :

كتابة ما تريد حفظه بيدك , وذلك بنقله من المصحف بنفس رسم المصحف بكل دقة

فقد اورد الخطيب البغدادي بسنده عن ابي هريرة رضي الله عنه قال : كان رجل يشهد حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلايحفظه فيسالني فاحدثه , فشكى قلة حفظه الى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له :"(( استعن على حفظك بيمينك ))"

__ذكره في كتابه تقييد العلم __ص 65 ط دار احياء السنة النبوية

الوصية السادسة :

استخدام الكمبيوتر في تسهيل الحفظ , وذلك من خلال عرض الايات المراد حفظها على الشاشة , وسماع صوت القارئ عدة مرات

ولكن تذكر لاغنى عن الشيخ الذي تحفظ بين يديه فذلك اجره اعظم ان كنت تذهب اليه فهي مجالس علم تحفك فيها الملائكة ويذكرك الله فيمن عنده وتدعو لك الملائكة والخطى الى المساجد تثبت العلم في القلوب وتدرب القلوب على الطاعات والفها والتلذذ بها فلا تحرم نفسك .

الوصية السابعة :

تعاهد التلاوة والمراجعة والتسميع المتتابع

لقول الرسول صلى الله عليه وسلم " تعاهدوا هذا القران , فوالذي نفس محمد بيده لهو اشد تفلتا من الابل في عقالها " متفق عليه


الوصية الثامنة :

استغلال اوقات واماكن اجابة الدعاء في الدعاء لنفسك بان يرزقك الله حفظ القران

فاوقات اجابة الدعاء بين الاذان والاقامة وفي الثلث الاخير من الليل ويوم الجمعة فيه ساعة فعليك ان تجتهد اليوم كله لموافقة هذه الساعة و ويوم عرفة وفي شهر رمضان المبارك وفي السجود وعند نزول المطر وعند لقاء العدو

و في الحرم المكي





الوصية التاسعة :

ان تعلم غيرك ما حفظته وجودته , فان ذلك يثبت الحفظ عندك .

قال سفيان الثوري " تعلموا هذا العلم , فاذا علمتموه , فاحفظوه , فاذا حفظتموه , فاعملوا به , فاذا عملتم به ,فانشروه "

وقيل شعرا

يا طالبا للعلم كي تحظى به .......................دينا ودنياحظوة تعليه
اسمعه ثم احفظه ثم اعمل به .......................لله ثم انشره في اهليه

من كتاب الكلمات الحسان لابي الحارث ص 156,157



الوصية العاشرة :

قيام الليل بالمحفوظ من القران فقد ثبت في صحيح مسلم من حديث عبدالله بن مسعود رضي الله عنه مرفوعا " اذا قام صاحب القران , فقراه بالليل والنهار ذكره وان لم يقم به نسيه "


الوصية الحادية عشر :

المحافظة على طبعة واحدة للمصحف الذي تحفظ فيه

فهذا مما يعين على احكام الحفظ واتقانه والتثبت فيه وذلك بان يجعل الحافظ لنفسه مصحفا خاصا به لايغيره مطلقا وذلك لان الحفظ يكون بالنظر كما يكون بالسماع فصور الايات ومواضعها في المصحف تنطبع في ذهن القارئ مع كثرة التلاوة والنظر في المصحف .

وهكذا يفعل كثير من القراء الجيدين والحفاظ المتقنين الذين هم اهل الله وخاصته .

جعلني الله واياكم منهم مع الاخلاص لله في الحفظ والعمل والعلم وفي كل شئ .

الوصية الثانية عشر :

الاطلاع على تفسير معاني الايات القرانية المطلوب حفظها والتعرف على اوجه الاعراب فيها واسباب النزول والناسخ والمنسوخ وفهم ما حوته الايات من امور فقهية وقصص واحكام شرعية .


فاحرص على كل ذلك , فهذا محط رحالك , ان كنت للطريق سالك

منقول من كتاب البيان في كيفية قراءة القران برواية حفص بن سليمان

للشيخ سيد ابراهيم بعبولة

المصحح بادارة شئون المصاحف بالحرم المكي سابقا



انتهى بفضل الله ومنته

اللهم ارزقنا الاخلاص في الاقوال والافعال

اللهم انا نعوذ بك من ان نشرك بك شيئا نعلمه ونستغفرك لما لانعلمه

اللهم اهدنا واهدي بنا وانفعني به وانفع به المسلمين

م ن ق و ل