بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هذه قصيدة كتبتها فتاة فلسطينية إسمها شيماء إغتصبت من قبل يهودي نجس ...وحملت منه

قصة أوقفتني ووقفت للحظة لأصرخ بجانبها أين العرب من هذا كله ؟؟؟؟؟
وهذا دفعني انقلها لكم ليقرأئها الجميع ويعطي رأيه.....


ثائر في المهد يبكي

طرفه نحو السّماء

يرسل الأنبار شجرا

وجهه فيه شقاء

من رأى حملا وديعا

يملؤ الأرض ثغاء

من رأى طفلا رضيعا

يستحفّ الأوفياء

ليس يدري فيما يبكي

ليس يدري ما البكاء

حوله شيماء تحكي

كيف هذا الطّفل جاء

كيف حلّ الظّلم يوما

فاستبدّ الأشقياء

وإستباحوا كل عرض

بعد إغراق الدّماء

لم يراعوا الله فينا

لم يطيعوا الأنبياء

ثمّ يأتيني سؤالا

فيه شيء من غباء

كنت يا شيماء بكرا

فكيف هذا الطّفل جاء

لم يقيموا حفل عرس

أو زفافا بل بغاء

أثخنوا فينا جراحا

إستحلّوا أبرياء

رمّلوا فينا نساءا

فاكتفينا بالدّعاء

يتّموا الأطفال فينا

دونما أدنى حياء

علم الإرسال نحوي

نظرة فيها إزدراء

لم يكن يعرف حقّا

كيف هذا الطّفل جاء

لعنة الله عليهم

كلّما لاح الضّياء

هل سيأتي بعد هذا

قائلا كيف جاء

أمّتي لله أشكو

لم يعد فيكم رجاء

إنّما أشكو أناسا

بعدهم بعد السّماء

إن يكن فالنّصر آت

فالذي أشكو خواء

ربّما الآن عرفتم

كيف هذا الطّفل جاء

لعنة الله على الظالم