· المقدمة

قال الله تعالى في كتابه الكريم :

بسم الله الرحمن الرحيم

(( سبحان الذي أسرى بعبده ليلاً من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير . و آتينا موسى الكتاب و جعلناه هدى لبني إسرائيل ألا تتخذوا من دوني وكيلاً . ذرية من حملنا مع نوح إنه كان عبداًً شكوراً . و قضينا إلى بني إسرائيل في الكتاب لتفسدن في الأرض مرتين و لتعلن علواً كبيراً . فإذا جاء وعد أولاهما بعثنا عليكم عباداً لنا أولى بأس شديد فجاسوا خلال الديار و كان وعداً مفعولاً . ثم رددنا لكم الكرة عليهم و أمددناكم بأموال و بنين و جعلناكم أكثر نفيراً . إن أحسنتم أحسنتم لأنفسكم و إن أسأتم فلها فإذا جاء وعد الآخرة ليسئوا وجوهكم و ليدخلوا المسجد كما دخلوه أول مرة و ليتبروا ما علوا تتبيراً ))

سورة الإسراء من آية 1-7

في 7/4/1414هـ الموافق 23/9/1993م أصدرت محكمة العدل العليا الإسرائيلية قراراً يقضي باعتبار المسجد الأقصى المبارك أرضاً إسرائيلية ووضعه تحت وصاية منظمة أمناء جبل الهيكل الصهيونية .

و يأتي هذا القرار خطوة على طريق هدم المسجد الأقصى و إقامة الهيكل المزعوم مكانه ، و هذا القرار لا يسنده قانون دولي أو حق شرعي أو سند أخلاقي .

فالتاريخ يحدثنا عن الكنعانيين و اليبوسيين العرب ، كيف بنوا القدس و المدن الفلسطينية الأخرى قبل أن يدخلها أحد من اليهود ، و أما المسجد الأقصى فهو قبلة المسلمين الأولى و مسرى نبيهم الكريم صلى الله عليه و سلم و أحد المساجد الثلاثة التي لا تشد الرحال إلا إليها ، و قد دخله الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه قبل أربعة عشر قرناً فاتحاً و ظلت راية الإسلام ترفرف فوق مآذنه عبر القرون ، فالأقصى في قلب كل مسلم و جزء من دينه .

· موقع مدينة القدس

تقع مدينة القدس في قلب فلسطين على تلال يتراوح ارتفاعها ما بين 720-830م عن سطح البحر ، و على خط طول 35شرقاً و خط عرض 34شمالاً ، و يحدها من الشرق وادي قدرون و هو يفصل بين سور المدينة الشرقي و بين جبل الزيتون ( جبل الطور ) ، و من الغرب وادي سلوان ، و من الشمال جبل المشارف ، و من الجنوب جبل المكبر و هو الجبل الذي وقف عليه الخليفة عمر رضي الله عنه عندما دخل المدينة فاتحاً ..

و تنقسم المدينة إلى قسمين :

1. القسم القديم : و هو المدينة التاريخية القديمة و يضم ساحة المسجد الأقصى المبارك ، و تبلغ مساحته كيلو متراً مربعاً واحداً ، و يحيط به سور من جميع جهاته يبلغ طوله نحو 4كم و ارتفاعه 12م ، و له سبعة أبواب مفتوحة و هي : باب الساهرة ، و باب العمود من الشمال ، و باب الخليل من الغرب ، و باب النبي داوود عليه السلام ، و باب المغاربة من الجنوب ، و باب الاسباط من الشرق ، و الباب الجديد من الشمال الغربي ، و هناك باب ثامن مغلق يسمى الباب الذهبي من الشرق .

2. و القسم الجديد : و كان ينقسم إلى منطقتين قبل الاحتلال اليهودي عام 1387هـ/1967م وهما القسم الشرقي و القسم الغربي ، و القدس الآن بأكملها و بمسجدها المبارك ترزح تحت وطأة الاحتلال اليهودي .
· القدس في ذاكرة التاريخ

· 3000ق.م : الكنعانيون ( اليبوسيين ) العرب يبنون المدينة .

· 1850ق.م : وصل النبي إبراهيم عليه السلام القدس ، و قابل ملكها الكنعاني الموحد ملكي صادق .

· 970-931ق.م : القدس تحت حكم النبي سليمان عليه السلام .

· 587ق.م : تدمير معبد وسبي اليهود على يد نبوخذ نصر البابلي .

· 135م : طرد اليهود من القدس على يد الإمبراطور هدريان الروماني .

· 400-636م : القدس تحت الحكم البيزنطي .

· 17هـ/638م : الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه يفتح القدس .

· 493هـ/1099م : القدس تحت الاحتلال الصليبي .

· 583هـ/1187م : صلاح الدين الأيوبي يحرر القدس من الصليبيين .

· 923-1336هـ/1517-1917م : القدس تحت حكم الخلافة العثمانية .

· 1336هـ/1917م : القدس تحت الاحتلال البريطاني .

· 1369-1387هـ/1949-1967م : المدينة مقسمة بين الأردن و الاحتلال اليهودي ( شرقية و غربية ) .

· 1387هـ/1967م : استيلاء اليهود على القدس بالكامل .

· 1401هـ/1980م : حكومة يهود تعلن رسمياً أن القدس العاصمة الموحدة لدولتهم .

· 1414هـ/1993م : قرار محكمة العدل العليا الإسرائيلية باعتبار ساحة المسجد الأقصى المبارك أرضاً إسرائيلية و وضعها تحت وصاية منظمة ( أمناء جبل الهيكل ) .

· فتح القدس

توجهت خيول الفتح الإسلامي نحو بلاد الشام منذ عهد الصديق رضي الله عنه ، و لكن شاءت إرادة الله تعالى أن تفتح القدس على يدي الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه عام 17هـ ، و قد قدم رضي الله عنه إلى القدس لاستلام مفاتيحها من بطريركها صفرانيوس راكباً على بعير أحمر عليه غرارتان في أحداهما سويق و في الأخرى تمر و بين يديه قربة مملوءة بالماء ، و خلفه جفنة للزاد ، و كان معه ثلة من الصحابة الأجلاء ، منهم الزبير و عبادة بن الصامت ، و كان أثناء مسيره يتناوب ركوب البعير مع خادمه ، و عندما بلغوا سور القدس كان دور الركوب لخادمه ، فلما رآه النصارى آخذ بمقود الراحلة و غلامه فوقها أكبروه و بكى بطريركها صفرانيوس و قال : (( إن دولتكم باقية إلى الدهر ، فدولة الظلم ساعة و دولة العدل إلى قيام الساعة )) . و لما تسلم مفاتيح المدينة كتب للنصارى أماناً و هو المشهور بـ (( العهدة العمرية )) ، و قد أمنهم فيه على أموالهم و ذراريهم و كنائسهم و كان من شروط النصارى في الأمان أن لا يسكن اليهود مدينة القدس ..

و ظلت القدس تحت رعاية الخلفاء المسلمين ، و قد تعاهدوا أسوارها و مسجدها بالبناء و الترميم ، كثير من مرافقها تحتفظ بلمسات البناء الأيوبية و المملوكية و العثمانية حتى اليوم ، و بقيت القدس تحت الحكم الإسلامي منذ الفتح العمري سنة 17هـ/638م و حتى اجتزاء اليهود قسماً منها عام 1368هـ/1948م ، ثم احتلوا ما تبقى منها عام 1987هـ/1967م . و هي الآن بأسوارها و مسجدها الأسير تنتظر الفاتحين .

· مكانة القدس عند المسلمين
لمدينة القدس مكانة عظيمة في نفوس المسلمين ، فهي المدينة المقدسة الثالثة بعد مكة المكرمة و المدينة المنورة و هي :

· مسرى النبي الكريم صلى الله عليه و سلم و منها عرج به إلى السماوات العلى لقول الله تعالى : (( سبحان الذي أسرى بعده ليلاً من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير )) الإسراء آية1

· و هي محضن المسجد الأقصى المبارك الذي شرع شد الرحال إليه مع المسجد الحرام و المسجد النبوي . فعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه قال : (( لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد ، مسجدي هذا و مسجد الحرام و مسجد الأقصى )) متفق عليه . و الصلاة فيه بخمسمائة صلاة . فعن أبي الدرداء رضي الله عنه ، قال النبي صلى الله عليه وسلم : (( الصلاة في المسجد الحرام بمائة ألف صلاة ، و الصلاة في مسجدي بألف صلاة ، و الصلاة في بيت المقدس بخمسمائة صلاة )) حديث حسن روه الطبراني في الكبير .

· و هي بيت المقدس الذي ظل المسلمون يصلون إليه ستة عشر أو سبعة عشر شهراً بعد الهجرة ، عن البراء بن عازب رضي الله عنه قال : (( صلى رسول الله صلى الله عليه و سلم قِِبَلَ بيت المقدس ستة عشر أو سبعة عشر شهراً )) رواه البخاري

· و هي موطن الطائفة القائمة على الحق ، فقد روى الإمام أحمد عن أبي أمامة قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : (( لا تزال طائفة من أمتي على الدين ظاهرين لعدوهم قاهرين ، لا يضرهم من خالفهم ، ألا ما أصابهم من لأواء حتى يأتيهم أمر الله و هم كذلك ، قالوا يا رسول الله : و أين هم ، قال : ببيت المقدس و أكناف بيت المقدس )) .

· و هي أرض مقدسة طاهرة مباركة بنص القرآن الكريم لقوله تعالى : (( يا قوم ادخلوا الأرض المقدسة التي كتب الله لكم )) المائدة آية 21، و لقوله تعالى : (( و نجيناه و لوطاً إلى الأرض التي باركنا فيها للعالمين )) الأنبياء آية 71 ، و قال الله تعالى : (( سبحان الذي أسرى بعده ليلاً من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير )) الإسراء آية1

· و هي موطن الأنبياء عليهم السلام و مهبط الوحي عليهم ، و منهم إبراهيم و لوط و اسحق و يعقوب و موسى و داود و سليمان عليهم السلام ، و فيها أمّ ( في الصلاة ) الرسول الكريم صلى الله عليه و سلم إخوانه الأنبياء في الصلاة ليلة الإسراء .
· أطماع اليهود في القدس

· ( إذا حصلنا يوماً على القدس و كنت لا أزال حياً و قادراً على القيام بأي شيء فسوف أزيل كل ما ليس مقدساً لدى اليهود و سوف أحرق الآثار التي مرت على القرون ) هرتزل في مذكراته .

· ( إن حركة رابطة الدفاع اليهودي ستخوض صراعاً حاداً من أجل استعادة الهيكل و إزالة المساجد بما فيها المسجد الأقصى ) الحاخام شلومر غورين .

· ( إنه لا يناقش أحد في أن الهدف النهائي لنا هو إقامة الهيكل ، و لكن لم يحن الأوان بعد ، و عندما يحين الموعد لا بد من حدوث زلزال يهدم المسجد الأقصى و نبني الهيكل على أنقاضه ) وزير الأديان اليهودي .

· ( لا معنى لإسرائيل بدون القدس و لا معنى للقدس بدون الهيكل ) ابن غورين
· تهويد القدس

عمل اليهود على خلخلة البنية السكانية للمدينة منذ منتصف القرن الميلادي الماضي . حيث نشطت الهجرة اليهودية إليها لزيادة عدد سكانها من اليهود . و أما في القرن الحالي فوصلت الهجرة اليهودية إلى أوجها و ذلك في أثناء الانتداب البريطاني ، و حين انتهت الحرب العربية-اليهودية عام 1368هـ/1948م استولى اليهود على 66.2% من المساحة الكلية لمدينة القدس . و أما البلدة القديمة فظلت بأيدي المسلمين . و أعقب ذلك حرب 1967م فاستولى اليهود على ما تبقى من القدس و وسعوا مساحتها على حساب باقي مدن الضفة الغربية الأخرى حيث جعلوها من 13كم إلى 108كم-مربع و ذلك ضمن مشروع القدس الكبرى . و في عام 1387هـ/1967م أقر الكنيست اليهودي قرار ضم القدس . أما في عام 1401هـ/1980م فقد أقر القانون المسمى بالقانون الأساسي للقدس و تم إعلانها عاصمة لدولتهم .

و هذا جدول يبين تطور سكان اليهود في القدس منذ القرن الثاني عشر الميلادي و حتى 1982م





عدد السكان (عائلة/نسمة)


القرن / السنة

يهودي واحدفقط


السادس الهجري/الثاني عشر الميلادي

عائلتين يهوديتين


السابع الهجري/الثالث عشر الميلادي

حوالي 500 يهودي


688هـ/1481م

حوالي70 عائلة يهودية


897هـ/1491م

115نسمة


980هـ/1572م

150نسمة


1100هـ/1688م

3000نسمة


1247هـ/1831م

30200 نسمة


1308هـ/1890م

100000نسمة


1368هـ/1948م

195000نسمة


1387هـ/1967م

395000نسمة


1403هـ/1982م





و فيما يلي لقطات سريعة لبعض مراحل تهويد القدس :

· تهويد المرافق العامة و الخدمات :

عقب الاحتلال عام 1387هـ/1967م حُل مجلس أمانة القدس العربي و نقلت محكمة الاستئناف العربي إلى مدينة رام الله . و طبق القانون اليهودي على مواطني القدس المسلمين . و ربطت شبكتي المياه و الهاتف بدولتهم ، كما نقلت الوزارات و الدوائر اليهودية إلى القدس . كما تم تهويد مناهج التعليم في المداس العربية و ذلك بتطبيق منهاج التعليم اليهودي. و عزلت المدينة إقتصادياً و جمركياً عن بقية المدن الفلسطينية الأخرى ..

· وفي نفس عام 1387هـ/1967م قام اليهود بالاستيلاء على حي المغاربة و قسماً كبيراً من حي الشرف في البلدة القديمة . و أسفر ذلك عن مصاردة 116دونماً من أراضي الوقف الإسلامي تضم 595عقاراً وقفياً إسلامياً منها مسجدين ، و يشكل ذلك 10%من مساحة البلدة القديمة .

· و في عام 1389هـ/1969م ظهرت تفاصيل مشروع القدس الكبرى و في إطاره تم تنفيذ حوالي 15 مستعمرة و هي الحزام الاستيطاني الثاني حول القدس .

· و في عام 1394هـ/1974م نشرت تفاصيل أحد أهم مشاريع اليهود التي تخطط لمستقبل القدس السياسي و هو مشروع الدكتور ( رافل بنكلر ) و يتضمن النقاط التالية :

1) ابقاء القدس موحدة تحت السيادة اليهودية .

2) توسيع حدود القدس و تقسيمها إلى 8 أحياء لكل منها مجلس بلدي فرعي و تتبع جميعها لمجلس بلدي مركزي مكون من 55 عضواً بينهم 38 عضواً من اليهود .

3) إعطاء الأحياء اليهودية نوعاً من الحكم الذاتي .

4) ضمان حرية العبادة في الأماكن المقدسة لجميع الأديان .

5) تحديد نسبة السكان العرب بحيث لا تزيد عن 25% من السكان .

6) أن يشمل التوسع المناطق العربية الممتدة شمالاً حتى مدينتي رام الله و البيره ، و شرقاً حتى أبو ديس و العيزرية ، و غرباً حتى اللطرون و جنوباً حتى بيت لحم .

· و في عام 1395هـ/1975م تمت الموافقة على توسيع خريطة القدس و يشمل هذا التوسع (9) مدن و (60) قرية عربية ، أي ما يقارب 30% من مجموع مساحة الضفة الغربية و قد أقيم وفق هذا النطاق 15 مستعمرة أخرى و التي تشكل الحزام الاستيطاني الثالث حول مدينة القدس .

· و حتى عام 1402هـ/1981م أقامت السلطات اليهودية (9) أحياء يهودية في حدود أمانة القدس و على مشارف البلدة القديمة و هي ( حي رامات و أشكول و معلوت دفنا و سانهدريا و جبعات همفتار و حي النبي يعقوب و حي التلة الفرنسية و حي الجامعة العبرية و حي تل بيوت و حي عتاروت ) .

· و تنص الخطط الاستيطانية الخاصة بمشروع القدس الكبرى على جعل سكان القدس عام 2000قرابة المليون نسمة ، يشكل اليهود منهم 75% ، أي أن لا يزيد عدد العرب المسموح لهم بالعيش في نطاق هذا المشروع على 250ألف نسمة ، و هذا يعني أن الخطط تشمل تهجير 180ألف من السكان العرب – هذا إذا وضع في الحسبان التكاثر المتزايد للعرب .

· مدينة الإسراء .. تنتظر الفاتحين

عاث اليهود في القدس الفساد ، فهدموا و دمروا و خربوا بعض أحيائها ، و دنسوا مسجدها المبارك ، و قتلوا و جرحوا و شردوا أهلها ، و أعلنوها عاصمة موحدة لدولتهم ، و يصرح ساستهم صباح مساء بأنها جزء لا يتجزأ من دولتهم و لا تخضع للتفاوض و لا تنازل عن السيادة اليهودية عنها . و هي بهذا أسيرة جريحة تنتظر أبناءها البررة المؤمنين بالله تعالى و العاشقين للشهادة في سبيل الله تعالى . من كافة البلاد الإسلامية و ليس من أبناء فلسطين أو من العرب فقط .

إن الطريق إلى القدس واضح ، إنه دين الله تعالى و كتابه الكريم و سنة نبيه صلى الله عليه و سلم ، و وحدة المسلمين ، و قد بشرنا رسول الله صلى الله عليه و سلم بنصر الله عندما ننتصر لدين الله فقال الله تعالى : (( يا أيها الذين آمنوا إن تنصروا الله ينصركم و يثبت أقدامكم )) سورة محمد آية 7

و قال تعالى : (( فإذا جاء وعد الآخرة ليسوؤا وجوهكم و ليدخلوا المسجد كما دخلوه أول مرة و ليتبروا ما علوا تتبيراً )) سورة الإسراء آية 9 .

و بشرنا رسول الله صلى الله عليه و سلم : (( لا تقوم الساعة حتى تقاتلوا اليهود فيقول الشجر و الحجر يا مسلم يا عبد الله هذا يهودي خلفي تعال فاقتله إلا الغرقد فإنه من شجر اليهود )) رواه مسلم .

آمين يا رب العالمين

و صلى اللهم على سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين ...

م.ن