--------------------------------------------------------------------------------

أقدم المدعو "عارف سمهاني " / 62 عام / على قتل ولده " أحمد سمهاني " / 26 عام / القاطنين بقرية عكو / 35 / كم عن محافظة اللاذقية الاثنين الفائت .

وقال شاهد عيان مقرب من العائلة انه في حوالي الساعة الحادية عشرة ليلاً من يوم الاثنين الماضي سمع أهل القرية صوت إطلاق نار من منزل العائلة المتطرف عن القرية والواقع في بطن الجبل،وسرعان ما تبين أن الأب قد قتل ابنه بواسطة مسدس حيث أطلق عليه رصاصتين استقرت واحدة في صدره،وذكر الشاهد أن الابن احمد عرف في القرية بكثرة شغبه وعدم احترامه لوالديه وتقاعسه عن العمل ووالده اعتاد دائما على المشاكلة معه وكان قد طرده كثيرا من المنزل ولكن سرعان ما يعود الأب عن قراره.

وأوضح نفس الشاهد تفاصيل حدوث هذه الجريمة حيث أنه وخلال جلوس الشاب الأبن مع أبيه وأمه ليلاً قال الأب له أن أطفئ التلفاز وأخلد للنوم كي تستيقظ في الصباح وتذهب معي إلى الأرض حيث العائلة تملك أرضاً صغيرة في الجبل القريب من المنزل، ولكن الشاب وكعادته في رفع صوته والصراخ على أبيه وأبى أن ينفذ مطلب والده بل قام وبدأ بتقطيع أشرطة التلفاز وتكسير بعض الأشياء المجاورة للتلفاز متناسياً موقف والده وشعوره
ومن بعد كل شيئ أمر الشاب الابن والديه بالدخول إلى الغرفة الثانية في بيتهم وعدم بقاءهم أمام وجه.

وأضاف المصدر " هذا ما دعا الأب بعد أن شاهد الدموع تزرف على وجه زوجته الأم وجلب المسدس وسط صيحات الأم وثكالها وأطلق على ابنه ليرديه قتيلاً أمام أنظار أمه الثكلى ".

وقد تمت عملية دفن الشاب المقتول الأربعاء الماضي وسط حزن عميق وبعد أن لاذى الاب القاتل بالفرار ووسط معاناة الأم من خسارة ولدها و زوجها .


يذكر أن محافظة اللاذقية شهدت في الآوانة الأخيرة عدة جرائم قتل فظيعة تناقلت رواياتها الألسن في الشارع العام ، وهذه الجريمة هي الأولى من نوعها في ريف اللاذقية التي يكون فيها الجاني هو الأب والمقتول هو الأبنالذي لقي حتفه في لحظة غضب جراء عقوقه لوالديه ومعاملتهم معاملة سيئة